رمز الخبر: ۳۶۳۲
تأريخ النشر: ۰۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۴
اتهم الإعلامي والباحث الأميركي جوزف برودي وكالة أنباء البحرين (بنا) بتحريف حديثة خلال ندوة أقامتها "جمعية المنتدى" في مقرها بالمنامة بعنوان: "العلاقات البحرينية الأميركية في تغطيات الإعلام الغربي".
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم الإعلامي والباحث الأميركي جوزف برودي وكالة أنباء البحرين (بنا) بتحريف حديثة خلال ندوة أقامتها "جمعية المنتدى" في مقرها بالمنامة بعنوان: "العلاقات البحرينية الأميركية في تغطيات الإعلام الغربي".

وقال برودي في مدونته: "لقي خطاب ألقيته في منتدى شؤون العامة في البحرين هذا الأسبوع استجابة من قبل اثنتين من الصحف اليومية: الأيام والوسط". إلا أن "ظني قد خاب في اليوم التالي، بعد أن اكتشفت أن "وكالة أنباء البحرين" الحكومية قد استخدمت في بيانها الصحفي مفردات وهمية لم أتفوه بها وشوهت بشكل صارخ ما قُلته".

وأضاف: ان "الاقتباس الأول هو «على الرغم من هذه الصعوبات فإن المملكة ماضية قُدماً نحو تحقيق نجاح الإصلاح السياسي»، وهذا محض اختلاق، فأنا لم أقل شيئا من هذا القبيل".

وتابع: "وعلى ما يبدو أن سوء فهم قد حدث بشأن السياسة الخارجية الأميركية ومسألة الكيل بمكيالين، ودور التجارة في تعزيز العلاقات الأميركية-البحرينية".

وبين أن محاضرته أشارت إلى "أن «إسرائيل» تقدم مصالحها بإشراك الأميركيين في كل القطاعات – الخاصة والعامة، التي لا تستهدف الربح، (...) – دون الاعتماد على "السفارة الإسرائيلية" في واشنطن كقناة للاتصال. وقد ذهبت إلى القول بأن المغرب قد استفاد من الدعم الأميركي في نواح كثيرة، وكذلك – سواء كانت الحكومة أو المعارضة، أو جماعات المجتمع المدني – من خلال نوع مماثل من المشاركة غير الحكومية".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین