رمز الخبر: ۳۶۳۰
تأريخ النشر: ۰۱ بهمن ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۱
أحيا اكثر من مليونين زائر ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام، الإمام الحادي عشر من أئمة أهل بيت النبوة عليهم السلام، وسط اجراءات امنية مشددة.
شبکة بولتن الأخباریة: أحيا اكثر من مليونين زائر ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام، الإمام الحادي عشر من أئمة أهل بيت النبوة عليهم السلام، وسط اجراءات امنية مشددة.

وقال مسؤول الهيئة الادارية الشيخ حيدر اليعقوبي لمراسل وكالة انباء فارس أن "اكثر من مليوني زائر احيوا ذكر استشهاد الامام الحسن العسكري (عليه السلام)، وان المراسيم جرت بشكل مميز هذا العام وهناك حشود مليونية مستمرة في زيارة مرقد العسكريين في سامراء الامامين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام ".

وبين اليعقوبي أن "مراسم الزيارة مستمرة منذ نحو اسبوع، ولكن بلغت ذروتها اليوم الاحد وسط اجراءات مشددة".

وأجرى مراسل وكالة انباء فارس جولة ميدانية في سامراء التي اتشحت بالسواد ورفعت الاعلام المختلفة حزنا على ذكرى استشهاد الامام حسن العسكري عليه السلام".

من جانبه قال قائد عمليات سامراء اللواء الركن صباح الفتلاوي لمراسل وكالة انباء فارس أن "عمليات سامراء فرضت اجراءات مشددة في محيط القضاء وان سامراء لم تشهد أي خرق امني، مؤكدا ان الزيارة مستمرة والاجواء جميعها مسيطر عليها".

وكان عمر الإمام الهادي (عليه السلام) عند ولادة ابنه الإمام العسكري (عليه السلام) تسع عشر سنة وتسعة شهور وثمانية أيام.

وقد عاش الإمام العسكري (عليه السلام) مع أبيه الإمام الهادي حتى شهادته في سامراء، وكان للإمام العسكري يومئذٍ إثنتان وعشرون سنة وشهران وثلاثة وعشرون يوماً.

وعاصر الإمام العسكري (عليه السلام) خلال عمره القصير، المعتز بن المتوكل، بقية أيامه - بعد شهادة الإمام الهادي - وبعده المهتدي بن الواثق، الذي حكم أحد عشر شهراً، ثم المعتمد احمد بن المتوكل الذي حكم ثلاثاً وعشرين سنة، وكانت شهادة الإمام العسكري (ع) في أوائل حكم المعتمد.

ولم يخلف الإمام العسكري (عليه السلام) من الأولاد سوى الإمام القائم محمد بن الحسن المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ، وهو الحجة المنتظر الغائب عن الابصار، والذي سيملأ الارض قسطا وعدلا بعد ان ملأت ظلما وجورا.

وعند استشهاد الإمام العسكري (عليه السلام ضجت لفقده "سر من رأى" (مدينة سامراء) ضجة عظيمة ، فصلى الامام المهدي (عج)، عليه وجهزه، ودفن (عليه السلام) في داره مع أبيه الهادي .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین