رمز الخبر: ۳۵۹۵
تأريخ النشر: ۳۰ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۵۴
هل سيستمر الدعم الروسي للنظام السوري؟
القوة الصاروخية السورية ليست قوة يستهان بها و هي ليست قوة غير فاعلة، و لايمكن لأي جهة كانت ان تستهين بهذه القوة التي يمالكها النظام السوري ...

المجموعة الدولية : يتحدث الغرب في تحليلاته السياسية عن الفشل العسكري الذي في يكتنف الجيش السوري في ملاحقته للمسلحين و حرب الشوارع الذي يخوضه مع المسلحين في سوريا . لكن الواقع يتحدث عن تفوق عسكري تمتاز به القوة العسكرية السورية .

و كما ورد من مراسلينا في شبکة بولتن الأخباریة، ان المعارضين للنظام في سوريا يتحدثون عن توقف الدعم الروسي للحكومة السورية و هذا الخبر غير صحيح .

و في هذا الصدد يقول احد قادة الجيش السوري الحر ان القوة الدفاعية المضادة للطائرات في سوريا يستطيع صد الهجمات الصاروخية القوية و بإمكانه ردعها .

و كما اوردت قناة برس تي في ان آلکساندر لئونوف، قائد القوات البرية و الجوية الروسية قال :ان القوة الجوية السورية ليست قوة ضعيفة و لهذا السبب لا يمكن التكهن بمدى قدرتها في صد و ردع الهجمات الصاروخية التي سوف تستهدفه

و قد اضاف ان المعارضين في سوريا يعتبرون الدفاع الجوي السروري احد اهم الاهداف و يركزون عليه تركيزا خاصا .

و قد كتبت صحيفة الكارديان البريطانية ان قيادة المعارضة التي تتحالف مع الولايات المتحدة سوف تصطدم بالمشاكل و المعوقات بسبب هذا الأمر .

الدعم السياسي الروسي للنظام السوري الذي يترافق مع الدعم العسكري

لكن الدعم الروسي لسوريا لا يتوقف فقط على المعارضة السورية و لكنه يثير ايضا قلقا كبيرا لدى مجلس الأمن و الدول التي تريد اسقاط النظام في سوريا .

و الغرب مع حمايته اللا مشروعة للمعارضة المسلحة في سوريا ينتقد و يبدي ازعاجه من الفيتو الروسي و الصيني في مجلس الأمن الذي يريد النيل من النظام السوري في دفاعه بوجه المسلحين .

و الجمعة الماضية اتهم سيرغي لافروف الدول الغربية بالدعم اللامشروع للمعارضين السوريين .

و قد قال لافروف : ان اصدقائنا الغربيين قد قسموا الارهابيين في سوريا الى سيء و قسم اخر مقبول !!

و في احدث حماية روسية من الحكومة السورية؛ قامت روسيا بمنع ارجاع الملف السوري الى مجلس الأمن في حين اقدمت وسائل الاعلام الغربية على بث الاشاعات حول هذا الموضوع .

و كما اوردت وكالة صوت روسيا ان سفير روسيا الدائم في الأمم المتحدة قال بأن الملف السوري تمت مناقشته في الأمم المتحدة و سوف يقدم هذا الملف الى المحكمة الجنائية الدولية الى النظر فيه .

و قد قال ان الهدف الرئيسي في سوريا في الوقت الحاضر هو اعادة الأمن و الاستقرار و اجراء محادثات سياسية بين الاطراف المتنازعة و ارجاع الملف الى المحكمة الدولية أمر خاطيء يتناقض مع الاهداف المذكورة .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین