رمز الخبر: ۳۵۸۹
تأريخ النشر: ۳۰ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۱
أكدت جماعة تطلق على نفسها حركة "أنصار الدين" في مالي أنها لن تستهدف الجزائر او المصالح الغربية في الجزائر حتى بعد ان سمحت الأخيرة بمرور الطائرات المقاتلة الفرنسية في أجوائها لضرب معاقل الحركة، معتبرة أن عمليات الحركة لن تتجاوز حدود مالي.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت جماعة تطلق على نفسها حركة "أنصار الدين" في مالي أنها لن تستهدف الجزائر او المصالح الغربية في الجزائر حتى بعد ان سمحت الأخيرة بمرور الطائرات المقاتلة الفرنسية في أجوائها لضرب معاقل الحركة، معتبرة أن عمليات الحركة لن تتجاوز حدود مالي.

وقال المتحدث باسم الحركة، "سنده ولد بوعمامة" في حوار مع صحيفة الشروق الجزائرية، إنه "بالنسبة لنا في الحركة، حربنا واضحة وعدونا واحد ونطاق نشاطنا معلوم، فحربنا ستكون ضد العدو الفرنسي وحلفائه، وعملياتنا ستكون على أرضنا فقط، أي في مالي، ولهذا لن نمس أي شبر من التراب الجزائري، ولا المصالح الغربية بالجزائر، عكس ما تقوم به الجماعات الأخرى".

وحمّل ولد بوعمامة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مسؤولية "الإعتداء" الذي تعرضت له المنشأة النفطية في عين أميناس بالجزائر، قائلا "الأمر واضح بالنسبة لنا، حرب الإرهابي هولاند ضد شعبنا في مالي هي المتسبب الوحيد لما جرى في عين أميناس، فكما هو معلوم.. الفوضى تؤدي للفوضى، والعنف يؤدي إلى العنف، هذه هي سياسة فرنسا .. تلغم المنطقة ليكتوي بها الآخرون، وهو الحاصل في الجزائر".

واتهم ولد بوعمامة القوات الفرنسية بالكذب من خلال ادعائها أنها سيطرت على مدينة كونا بشمال مالي، وقال إن "فرنسا تكذب، وتمارس الدعاية الإعلامية في حربها ضد شعبنا، المعارك لا تزال متواصلة لصد أي هجوم يقوم به الجيش الفرنسي وعملائه، ونحن نمتلك من العدة والرجال لمقاتلة الفرنسيين وكل جيوش العالم لسنوات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :