رمز الخبر: ۳۵۶۸
تأريخ النشر: ۳۰ دی ۱۳۹۱ - ۱۸:۴۱
استنكر عدد من شيوخ عشائر محافظة الانبار الاعمال الارهابية التي تطال الرموز الوطنية في العراق ، محذرين من استغلال تلك الجماعات التظاهرات في الانبار.
شبکة بولتن الأخباریة: استنكر عدد من شيوخ عشائر محافظة الانبار الاعمال الارهابية التي تطال الرموز الوطنية في العراق ، محذرين من استغلال تلك الجماعات التظاهرات في الانبار.

حيث استنكر نائب رئيس مجلس انقاذ الانبار الشيخ محمد الهايس، للعمليات الارهابية التي تستهدف جميع اطياف العراق.

وقال الهايس في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، ان تنظيم القاعدة الدولي وراء كل عمل ارهابي في العراق، متهما بعض السياسيين بمساندة ذلك التنظيم من اجل الحصول على مصالح شخصية، وبحماية الدول الارهابية التي تريد بالبلد الرجوع الهاوية وعدم استقراره.

مطالبا الحكومة العراقية بمحاسبة جميع الذين سفكوا دماء الابرياء، مبديا عن استعداده بمساندة الحكومة الاتحادية والدستور العراقي والقانون واخذ اجراء اللازم بحق كل من تلطخت ايديهم بدماء الابرياء.

اما الشيخ عواد الدلمة احد شيوخ عشائر الانبار قال لمراسل وكالة انباء فارس، ان الارهاب في العراق مرتبط بتنظيمات خارجية دولية جاءت في فترة الاحتلال الامريكي باسم المقاومة لتشويه سمعة المقاومة الشريفة التي قاومت الاحتلال، موضحا ان بعد ذلك بدات التنظيمات الارهابية باستهداف المواطنين الابرياء وإشعال الفتنة الطائفية بين الشعب الواحد، داعيا الشعب العراقي ان يتوحدوا من اجل بلدهم ، مطالبا الحكومة العراقية بمحاسبة المجرمين ومنهم السياسيين الذين يريدون بالشعب العراقي الى الهاوية وتشتيت وحدة العراق، واكد ان شيوخ عشائر الانبار سند للحكومة العراقية وحفظ سيادة العراق، ورحب الشيخ الدلمة باستجابة الحكومة الاتحادية لمطالب المتظاهرين ومنها اطلاق سراح السجناء الابرياء، محذرا من سيطرة الجماعات الارهابية على التظاهرات وعودة العنف الطائفي الى الانبار .

يشار الى ان الشيخ عواد الدلمة احد شيوخ الانبار الذين حاربوا تنظيم القاعدة الارهابي وتعرض لمحاولة اغتيال من قبل ذلك التنظيم

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :