رمز الخبر: ۳۵۴۷
تأريخ النشر: ۲۸ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۳۲
بثت القناة الأولى الإيرانية ليلة الأربعاء اعترافات لأحد عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي أي ايه" يدعى "متي والوك" يحمل الجنسية الأسلوفاكية والذي كان يعمل على جمع معلومات حول النخب العلمية الإيرانية.
شبکة بولتن الأخباریة: بثت القناة الأولى الإيرانية ليلة الأربعاء اعترافات لأحد عملاء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي أي ايه" يدعى "متي والوك" يحمل الجنسية الأسلوفاكية والذي كان يعمل على جمع معلومات حول النخب العلمية الإيرانية.
 
وفي فيلم وثائقي تحت عنوان "الصياد في الفخ" اعترف والوك أنه التقي بشخص يدعى "استيف لوغانو" بعد أن تلقى بريداً الكترونياً منه تحت غطاء شركة رسمية باسم "بريزما"، تبين في أول لقاء أنه ضابط استخبارات في الـ (CIA) ويعمل على مشروع استخباري موسع تجاه إيران من ضمن نشاطه تحديد النخب العلمية الإيرانية والاتصال معها من أجل الحصول على تسريبات محتملة فيمايخص النشاط والتطور العلمي المضطرد الذي تشهده إيران.

وأفصح والوك أنه وطوال عام كامل قام بجمع المعلومات حول النخب العلمية الإيرانية ثم التقى بـ"لوغانو" حيث تبين هناك أنهم يسعون وعبر النخب العاملة في قطاع المواد الغذائية الاتصال بالعلماء الإيرانيين الناشطين في المجال النووي.

كما اعترف أحد الكوادر العلمية الإيرانية الذي تم تعريفه بالاسم المختصر "ألف.شين"، والذي وقع في فخ هؤلاء في هذا الوثائقي أن والوك قال له إن الشركة التي يعمل لها تنوي توظيف الأخصائيين الإيرانيين في مختلف المجالات التقنية للاستفادة منهم في قطاع المواد الغذائية والمشاريع الصحية.
وأضاف أن والوك طلب منه تزويده بالمعلومات الكاملة عن الأخصائيين الإيرانيين في مجال علم الميكانيك. وبعد جرده للقائمة المعدة اختار أربعة منهم قال: "لكي أتصل بهم وأحدد موعد لقاء معهم، أدركت أن واحداً منهم عضو في منظمة الطاقة النووية الإيرانية كما أن الثلاثة الآخرين كانوا يعملون في المشاريع العسكرية والنووية".

كما أوضح أن لوغانو عرفه على ضابط استخباراتي يدعى "هنري" كان يعمل خصيصاً على الملف النووي الإيراني "وكان من المقرر أن أعطيه المعلومات؛ ولكني لاحظت أن سلوك هنري يختلف تماماً عن سلوك والوك حيث كان يتحدث علانية عن تصفية بعض العلماء الإيرانيين جسدياً؛ أو على الأقل الإخلال في موقعيتهم الشغلية؛ كما كان يتحدث في بعض الأحيان عن اغتيال هؤلاء العلماء."
ويبين الوثائقي أن هذا النشاط التجسسي تم رصده في منتصف الطريق حيث قامت القوى الأمنية في إيران بالإيقاع بهؤلاء في أول موعد لهم.

وينهي "والوك" اعترافاته في هذا الفيلم الوثائقي بالاعتذار من الشعب الإيراني. كما أعرب "ألف.شين" عن أسفه لتعريض حياة بعض المواطنين للخطر وثقته "العمياء بعناصر السي آي أيه"؛ وقال: "آمل أن تحول المعلومات التي قدمتها في هذا الشأن دون التغلغل التجسسي الأميركي ضد الشعب الإيراني!"

بإمكانكم مشاهدة الفيلم عبر الرابط التالي:

http://www.farsnews.com/media.php?nn=13911028000177

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :