رمز الخبر: ۳۵۳۹
تأريخ النشر: ۲۸ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۱
ودعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ظهر الأربعاء شهيدها المجاهد إبراهيم جميل الحرازين، 23 عاماً، أحد مجاهدي السرايا بكتيبة حطين بلواء غزة, والذي استشهد الثلاثاء خلال مهمة جهادية.
شبکة بولتن الأخباریة: ودعت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، ظهر الأربعاء شهيدها المجاهد إبراهيم جميل الحرازين، 23 عاماً، أحد مجاهدي السرايا بكتيبة حطين بلواء غزة, والذي استشهد الثلاثاء خلال مهمة جهادية.

وانطلقت مسيرة تشييع المجاهد ابراهيم الحرازين، من مستشفى دار الشفاء وصولاً لمنزل عائلة الشهيد، لإلقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه من قبل أهله وذويه، من ثم إلى مسجد الفضيلة حيث تم الصلاة عليه، وانتهت مسيرة التشيع في المقبرة الشرقية حيث تم مواراته الثرى.

وشارك في مسيرة التشيع حشد مهيب من قادة وكوادر وعناصر ومناصري حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس، بالإضافة إلى أبناء الشعب الفلسطيني بمدينة غزة، ورفع المشاركين رايات فلسطين والجهاد الإسلامي، ورددوا شعارات تطالب المقاومة بمواصلة نهجها الجهادي حتى تحرير كامل فلسطين، وإعداد العدة للمرحلة القادمة.

من جهتها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي على أن دماء الشهداء الأطهار ستبقى النبراس الذي ينير طريق التحرير والتمكين للمجاهدين ولكافة أبناء الشعب الفلسطسني.

وأضافت الحركة على لسان القيادي البارز فيها الشيخ خضر حبيب خلال كلمة ألقاها في مسجد الفضيلة بمدينة غزة خلال مسيرة تشيع الشهيد المجاهد "إبراهيم الحرازين": " لقد اصطفى الله عز وجل خيرة رجال فلسطين ليكونوا شهداء على مذبح الحرية والكرامة والإباء وليكونوا عنواناً بارزاً في الصراع مع المحتل".

وشدد حبيب على أن خيار الجهاد والاستشهاد سيبقى الخيار الوحيد لحركة الجهاد الإسلامي، ولكل مقاوم شريف يأبى الذلة والمهانة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :