رمز الخبر: ۳۵۳۳
تأريخ النشر: ۲۸ دی ۱۳۹۱ - ۰۸:۵۰
نظرة على النشاطات غير الاسلامية للقنوات الاسلامية !
ليس بإمكاننا نحن البريطانيون ان نعيش في امن سلام الا اذا قمنا باشعال نار الفتنة و التفرقة في المستعمرات لنحدث الاختلاف و الحرب بين سكان هذه المستعمرات، جاعلين منهم اشخاصا بقاتلون بعضهم بعضا لتتفرق قوتهم و يتفرق شملهم..

شبکة بولتن الأخباریة: في الاونة الاخيرة تمكن المسلمون من القيام بفتح قنوات اسلامية تساهم في نشر الحقائق الى العالم و تبيينها حتى يعرف العالم ماهية الدين الاسلامي.

لكن مع كل الاسف ان هذه الخدمة الكبيرة التي توفرت للمسلمين ساهمت في نشر الفتن بينهم، في الوقت الذي كان عليها ان تجمع شملهم و هذا الأمر هو ما يطلبه الاستعمار و الاستكبار العالمي لكن بثوب الدين .

ومع ظهور الصحوة الاسلامية و رعب الغرب من هذه الحركة العظيمة لم يجد سوى ان يبث التفرقة و الاختلاف بينهم مانعا استمرار هذه الحركة .

و كما ورد من وكالة بولتن نيوز ان القنوات التالية هي مؤسسة لإحداث التفرقة بين المسلمين : وهي اهل البیت،هادی، امام حسین، کربلا، الزهرا، کلمه،نور و وصال

قناة أهل البيت و ماهيتها و هويتها ..

و ان قناة اهل البيت هي ابرز القنوات التي تساعد الاعداء على نشر مخططاتهم و تساعدهم على الوصول الى ما يطلبونه من خلال نشر افكارها المنحرفة التي لا تعبر سوى عن وجهة نظر اصحابها .

فقد تأسست هذه القناة في مدينة قم المقدسة باسم مواطن افغاني باسم حسن الله ياري و كانت المناسبات الدينية و الثقافية التي لها صلة مباشرة بها كالفعاليت الدينية في حوزة الحجتية في قم احدى الفعاليات التي يتم تغطيتها و كانت بعض العمال من صلب اهتماماتها و هي القيام بتغطية المراسم المعروفة بالايام الفاطمية و الايام الحسنية و مراسم مقتل عمر المسمى بعيد الزهراء عليها السلام .

وكان الله ياري يدعي ان هذه القناة هي مدعومة من بعض المراجع و لكن الاخير كان ينفي هذا الادعاء .

و من بين مراجع التقليد هو اية الله قربانعل الكابلي و الذي بعد ظهور خبر مكر هذه القناة و سعيها الى نشر الفرقة بين المسلمين اصدر البيان التالي : ( اطلب من كل المحبين لأهل البيت و شيعتهم الحقيقيون ان يمتنعوا من اعطاء اي مبلغ تحت ذريعة الحقوق الشرعية لهذه القناة و القنوات المشابهة لها حيث ان ذلك و حسب الشرع لا يعتبر فقط غير مجزي لهم لكنه يعتبر ايضا اثما كبيرا ) .

و شبكة كلنة السنية التي تواصل ذكر المواضيع الكاذبة و الملفقة التي تتهم الشعية باتهامات باطلة و هي تقع امام قناة اهل البيت و تقوم بعملها بطريقة سنية و تدعي تمثيلها لأهل السنة و نحن بدورنا لايسعنا ذكر شيء من محتوى هذه القناة للتجاوزات الكبيرة و الهتاكة بحق مذهب اهل البيت حيث انها في النهاية تكشف عن وجه طائفي قذر لا يسعى الا الى تفرقة المسلمين و الايقاع بهم خدمة للاعداء .

حيث ان قناة كلمة تدعم من قبل السعودية و تدار فكريا بواسطة العوامل الفكرية لاسرائيل و الولايات المتحدة و تسعى الى بث بذور الفتنة و التفرقة بينهم .و هي تحت الشعار البريطاني الذي يدعوا فرق تسد .

فقد تأسست هذه الشبكة في شهر خرداد الشمسي و لكنها بدأت العمل في شهر رمضان المبارك. حيث تبلغ ميزانيتها السنوية 7 مليون دولار اضافة الى ان كوادرها يتلقون التدريب على يد كوادر قناة العربية التابعة للسعودية .

و لكن مع البحث في ماهية هذه القنوات سنجد في نهاية الأمر أنها تدعو و تروج للمفاهيو الاتية :

1- الحفاظ على المظاهر الدينية

2- اشعال نار الفتنة بين السنة و الشيعة هجمات حادة ضد الفرق الاسلامية في هذا الشأن

3- التشكيك بولاية الفقيه

4- الترويج للمفاهيم غير العقلانية و النقلية للاحاديث و الروايات

5- محاربة كبار السنة و الشيعة و بالتحديد الذين يقفون ضد هكذا مشاريع منحرفة .

6- تحريف تاريخ صدر الاسلاك

7- اتهام الجمهورية الاسلامية الايرانية

ايجاد الاختلاف و التفرقة من اول مهام مستر همفر

و في نهاية الأمر نود ان نشير الى بعض المذكرات التي اوردها مستر همفر و نستدل بها على الذين يسعون الى ايجاد الفرقة و الاختلاف بين المذاهب الاسلامية :

فقد كتب مستر همفر في احدى مذكراته عندما زار احدى الدول العربية :

في يوم من الايام كنا نبحث مع احد كبار المسؤولين البريطانيين ان المسلمين لو كان لهم عقل لما تطرقوا الى الخلافات السنية الشيعية و لتوحدوا !

‏و مسؤولي عن هذا الامر عندما استمع الى كلامي وبخني بشدة و قال لي يجب ان تسعى الى تفرقة المسلمين و لا يجب عليك ان تدعهم يوما من الايام يتحدون .

و في هذه المناسبة كان لي لقاء مع سكرتر حيث قال :

ان وظيفتك تكمن في معرفة الخلافات بين المسلمين و اخبار وزارة المستعمرات بها و نحن البريطانيون لا يمكننا العيش بسلام الا اذا اوقدنا نار الفتنة بين المسلمين .

و حينما تفرقت قوتهم و ساد الاختلاف بينهم نستطيع العيش بسلام .

و في هذا الصدد على علماء المسلمين ان يسعوا الى انهاء الخلافات المذهبية بين المسلمين حتى يساعدوا في توحدهم و يبعدوا شر الفتنة منهم .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین