رمز الخبر: ۳۵۳۲
تأريخ النشر: ۲۷ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۳۱
زيارة السيد وائل الحلقي الي ايران‎
لقد بدأ السيد وائل الحلقي رئيس وزراء الجمهورية العربية السورية الشقيقة زيارته الرسمية والمهمة يوم أمس الى طهران لهدفين أساسيين وإنسانيين وهما...
شبکة بولتن الأخباریة: لقد بدأ السيد وائل الحلقي رئيس وزراء الجمهورية العربية السورية الشقيقة زيارته الرسمية والمهمة يوم أمس الى طهران لهدفين أساسيين وإنسانيين وهما:

الأول هو التوافق السريع حول كيفية نقل البضائع من الدواء والموادالغذائية والوقود من الغاز والمازوت والجازوييل الى المواطنين السوريين العرب والمسلمين الذين يعانون من البرد والجوع وقلة الدواء جراء العقوبات التي فرضها عليهم(( أشقائهم قبل غيرهم ))بما يسمى الدول الخليجية وجامعة الدول العربية وقد تعلموا هذه الإجراءات من أسيادهم المستكبرين الغربيين والصهاينة في كيفية تجويع ومحاصرة المقاومين الممانعين فالمواطن السوري في الوطن يحاصر من قبل أعدائه الإقليميين والدوليين وفي المهجريهان.

و يغتصب ويذل من قبل الذين هيئوا له ظروف الضياع والهروب وتركوه تائها في الصحاري والوديان فهم ينامون متخومين بالمال الحرام وأهلنا من نساء وأطفال يموتون جوعا وبردا ومرضا ومصادرة للكرامة والشرف علي يد هؤلاء وأتباعهم المتربصين .

والثاني هو تكميل المساعي السياسية لحل الأزمة السورية و التفاكر حول كيفية تنفيذ المبادرة الإيرانية ذات النقاط الستة مع المبادرة التي أطلقها فخامة الرئيس بشار الأسد ذات المحاور الثلاثة وكذلك ماتوصل اليه الدكتور صالحي وزير الخارجية الأيراني خلال زيارته للقاهرة ولقاءاته مع القيادة المصرية والسيد الأخضر الإبراهيمي وماتوصلت اليه إجتماعات جنيف الأخيرة بين روسيا وأمريكا كل هذه الجهود السياسية تدل على أن هناك حل سياسي عاجل ومهم وتاريخي بدأ يلوح بالأفق وسيساعد علي وقف القتال فورا وبدأ الحوار السياسي الذي سيتوج بإجراءات المرحلة الإنتقالية التي تضمن وتحفظ سيادة وإستقلال القرار السوري وتبعد وهم التدخل الخارجي والتركيز على الإرادة الخالصة للشعب السوري الأبي .

فنتمني للزائر الكريم كل التوفيق والنجاح وسيبذل المسؤلين الإيرانيين كل ما بوسعهم لإنجاح هذين الهدفين الإنسانيين إن كان على المستوى الإقتصادي أو السياسي .

وعلى المحبين لسوريا السلام و الوئام و الهناء الدعاء الدعاء الدعاء.

* أمير الموسوي،مدير مركز الدراسات الإستراتيجية والعلاقات الدولية


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین