رمز الخبر: ۳۴۵۸
تأريخ النشر: ۲۵ دی ۱۳۹۱ - ۲۰:۲۴
ان حكومات دول الخليج الفارسي العربين من جملة الامارات و السعودية و الكويت و البحرين و قطر و عمان تتميز بكونها حكومات مستبدة تحكم السعوب في هذه المنطقة و قد اتى الزمان المناسب ليأتي الربيع الاسلامي مغيرا هذه الحكومات الاستبدادية .
شبکة بولتن الأخباریة: ان حكومات دول الخليج الفارسي العربين من جملة الامارات و السعودية و الكويت و البحرين و قطر و عمان تتميز بكونها حكومات مستبدة تحكم السعوب في هذه المنطقة و قد اتى الزمان المناسب ليأتي الربيع الاسلامي مغيرا هذه الحكومات الاستبدادية .

كما ورد من المجموعة الاخبار الدولية الخاصة بـوكالة رويداد، ان ارضية الصحوة الاسلامية التي انطلقت في تونس و قد شملت مصر و ليبيا هي الان بدأت بالظهور في منطقة الخليج الفارسي في الدول العربية و ان شرارة هذه الصحوة بدأت من البحرين و ظهرت اثارها في السعودية و الامارات و الكويت..و ان الحكم السائد في هذه الدول كان لضرورة الظروف التاريخية السائدة انذاك و لكن ليس لضرورة اجتماعية، كما ان نظام المشيخة الحاكمة الان في هذه الدول بدأ بالتهرئ بسبب الزمن، حيث بدأت المساويء في هذه الدول بالظهور مع تقدم الزمن و ظهور جهل و تخلف هذه الحكومات، حيث ان البحرين يتم حكمه بواسطة هذا النظام الفاشي الذي يسيطر على اكثرية الشعب الذين ينتمون للطائفة الشيعية و يحكمهم حاكم من اهل السنة و ايران كانت معارضة لهذا الأمر و انها ابدت معارضتها لهذا النوع من الحكم.. حيث ان الولايات المتحدة و بواسطة المملكة السعودية هما المتحكمان الرئيسيان بمقدرات الشعوب في هذه المنظقة .

ففي الدول العربية الواقعة على الخليج الفارسي تم سحب القوة و الارادة من الفعاليات الاجتماعية و السياسية لتضئيل مشاركتها و حجمها في اتخاذ القرارات مع تحجيمها لسلب ارادتها و جعلها خاوية خالية.

و التاريخ يشهد بأن حكومات هذه المنطقة لطالما كانت معارضة للحقوق الاجتماعية و السياسية في هذه الدول و من هذه حقوق المرأة و حق تعليمها و انها سوف لن تصمد امام الموجة الاسلامية التي بدأت تجتاح دولا عديدة و انها ليست بمعزل عن هذه الدول..و على خلاف القوانين المتبعة في هذه الدول هناك حراك يجب ان يرى النور ليساير الحراك الشعبي في دول عديدة لأن التأثير الذي سببته الثورات سوف يجتاح هذه الدول لا محالة و ذلك بسبب الوضع الاجتماعي و الثقافي السائد في هذه الدول، حيث كلما ازداد وعي الناس زادت نسبة حدوث هذه الصحوة في هذه الدول.

كما ان الضغوط الدولية في الدعوة الى نظام ديمقراطي في هذه الدول هي سبب اخر لتزايد الضغوط المؤدية الى صحوة اسلامية في الدول الخليجية الواقعة على الخليج الفارسي.

كما ان في منتصف القرن المنصرم كانت الحركات الداعية الى الصحوة الاسلامية تقاد من قبل النخبة من الشعب لكن الان تتم هذه الحركات الثورية بالتأثر بالدول التي حدثت فيها صحوات اسلامية قبلت نظام الحكم في هذه الدول، و يجدر بالاشارة ان الحركات الثورية في الدول المذكورة جوبهت بالانكسار و الفشل و لكن اليوم الشعب لكنها بقيت حركات ذا تأثير بين الناس و اليوم بدأ هذا الغليان بين الناس مرة أخرى.

و هنا نبين اهم الاسباب التي تبين نشوء هذه الحركات في دول الخليج الفارسي.

1. ارتفاع مؤشر الثورات العربية في هذه الدول..

2. عدم وجود اي قانون منظم للتظاهرات و التجمعات الشعبية.

3. اعتقال المعترضين في هذه الدول تحول الى امر طبيعي .

4. ترویج الديمقراطية من قبل الولايات المتحدة و الدعوة الى ايجاد انظمة ديمقراطية مثالية.

5. الحركات و التجمعات الشعبية استطاعت التأثير على الحكومات و جعلتها تخشى قيام الناس.

6. اتهام المعارضين باتهامات عديدة كما جرى في البحرين اذ انهم اتهموهم بانهم شيعة يتبعون ايران و في الكويت بأنهم يتعبون الاخوان المسلمين و في الامارات بأنهم يتبعون الاخوان في مصر.

7.
عدم رعاية الاعراف و المفاهيم الديمقراطية في مسألة تسلط الاقلية على الاكثرية .

8. الفساد المستشري بين العوائل الحاكمة

9.
عدم رعاية حقوق المواطنين و كرامتهم و الاساءة الى حريات الناس الشخصية.

10. تابعية الحكومات في هذه الدول للغرب سياسيا و اقتصاديا.

و هذه الدلائل يمكن ان تكون سببا في القيام ضد الحكومات في هذه المنطقة مطلقة شرارة الصحوة الاسلامية..

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین