رمز الخبر: ۳۴۵۳
تأريخ النشر: ۲۵ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۴
مع استمرار الاجتماعات الفرعية للقاء الأمني الرابع بين ممثلي وزارة الدفاع المركزية ووزارة البيشمركة في منطقة كردستان العراق والتي بدأت الأحد في العاصمة بغداد، يرجح ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي أن تؤدي هذه الاجتماعات إلى إيجاد آليات مناسبة لحل المشكلة القائمة حول الملف الأمني للمناطق المختلف عليها بين المركز والإقليم.
شبکة بولتن الأخباریة: مع استمرار الاجتماعات الفرعية للقاء الأمني الرابع بين ممثلي وزارة الدفاع المركزية ووزارة البيشمركة في منطقة كردستان العراق والتي بدأت الأحد في العاصمة بغداد، يرجح ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي أن تؤدي هذه الاجتماعات إلى إيجاد آليات مناسبة لحل المشكلة القائمة حول الملف الأمني للمناطق المختلف عليها بين المركز والإقليم.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه في تصريح لمراسل وكالة أنباء فارس إن "الاجتماعات لا تزال مستمرة وهي في طور التباحث وعلى الرغم من عدم التوصل إلى نتائج محددة لكن هناك رغبة مشتركة لدى الطرفين في حل المشكلة"، مبينا أن "الوفد الحكومي يريد أن ينهي الامور تجاه ايجاد آليات مناسبة لا تؤدي الى اختلاف قريب وهذه توجيهات رئيس الوزراء والأمر متروك لعدم ممانعة الأخوة في التحالف الكردستاني".

وأضاف الشلاه أن "هنالك تقاربا في وجهات النظر بين ممثلي الطرفين".

كما أوضح أن "ائتلافه لم يتلق أي مبادرة من التحالف الكردستاني بصورة رسمية، إلا أنه أشار إلى أن وزراء التحالف الكردستاني سيحضرون الاجتماع القادم لمجلس الوزراء يوم الثلاثاء المقبل، حيث أنهم أوضحوا أن مقاطعتهم هي لمرة واحدة".

واستبعد "عدم اكتمال النصاب القانوني للمجلس بسبب حضور وزراء الكرد"، وآملا أن يحضر وزراء قائمة العراقية "لاستكمال اللجنة الوزارية المشكلة للنظر في مطالب المتظاهرين بوزراء من قائمة العراقية".

ومن المقرر أن ينهي ممثلو وزارة الدفاع المركزية ووزارة البيشمركة اجتماعاتهم يوم الاثنين في وقت تشير المعطيات إلى أن الأجواء إيجابية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین