رمز الخبر: ۳۴۵۰
تأريخ النشر: ۲۵ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۱
السياسي البحريني عبد الوهاب حسين:
قال الناطق الرسمي لتيار الوفاء الإسلامي البحريني عبد الوهاب حسين عن تأييد محكمة التمييز للأحكام الصادرة ضده مؤخراً إن "الحديث عن العفو، يشعرني بالغثيان"، مؤكدا انه سيبقى ضد الدكتاتور والتواطؤ الخسيس ما دامت لهما بقيّة.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الناطق الرسمي لتيار الوفاء الإسلامي البحريني عبد الوهاب حسين عن تأييد محكمة التمييز للأحكام الصادرة ضده مؤخراً إن "الحديث عن العفو، يشعرني بالغثيان"، مؤكدا انه سيبقى ضد الدكتاتور والتواطؤ الخسيس ما دامت لهما بقيّة.

وأضاف حسين في بيان نشره تيار الوفاء الإسلامي مساء الاحد: "لقد عاقبوا الشرفَ والوطنيّة والعزة والكرامة والاباء، وإنه ليتساوى عندي حكمُهم عليَّ بالبراءة والمؤبد والإعدام، فالحكم لا مصداقية له، وإيماني بالقضيّة التي ضحيت من أجلها راسخ، لا يتزلزل، وسأبقى أدافع عن الحق والحقيقة والحقوق، وعن العدل والحرية والعزة والشرف والكرامة والفضيلة، وأقف إلى صف قضية شعبنا الأبيِّ العادلة، وأثور على الباطل والظلم والاستبداد والاستضعاف والدكتاتوريّة والرذيلة، والتواطؤ الخسيس، مادامت لها بقيّة، وفيَّ نبضٌ من الحياة والقدرة، حتى تمحى".
 
واضاف: "إذا كنتُ صادقاً مع ربي الحقّ، فحالي لن يغيرَهُ تغيّرُ الأشياء والأحوال والأوضاع، فيتساوى عندي الحال في السجن وخارجه، تحت الثرى أو فوقه؛ فعقوبتهم لي ليست بشئ، وسيذهب مكرُهم سدى، وسنقف بين يدي جبّار السماء، ليحكمَ بيننا بالحق وهو أحكم الحاكمين، والعاقبة للمتقين".

وأكد أن "حكم محكمة التمييز أثبت - كسائر سلوك السلطة - أن جميع مؤسسات النظام على ملةٍ واحدة، وأن ثورة 14 فبراير هي ثورة حق وعدل وحرية وشرف وعزة وكرامة وإباء، وكانت حتميّةَ الحدوث، وهي حتميّة الإنتصار".

وبين حسين أن الحديث عن العفو، يشعره بالغثيان، وأنه يتطلع إلى "النصر الحتمي المؤزر الذي يبلغ النهاية، ويحقق الغاية والطموحات العظيمة لأبناء شعبنا المجاهد".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :