رمز الخبر: ۳۴۲۰
تأريخ النشر: ۲۴ دی ۱۳۹۱ - ۱۸:۵۵
بعد لقاءه بالمرجع السيستاني..
اكد ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، ان بعض مطالب المتظاهرين في العراق واقعية ولكن البعض الاخر ليست كذلك، داعيا اياهم الى احترام الدستور والقانون وعدم رفع الكلمات القاسية التي ترجع العراق الى المربع الاول.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، ان بعض مطالب المتظاهرين في العراق واقعية ولكن البعض الاخر ليست كذلك، داعيا اياهم الى احترام الدستور والقانون وعدم رفع الكلمات القاسية التي ترجع العراق الى المربع الاول.

واعرب كوبلر بعد لقاء المرجع الديني السيد علي السيستاني، في مؤتمر صحفي عقده في مدينة النجف الاشرف، الاحد، وحضره مراسل وكالة انباء فارس، عن قلقه المتزايد نتيجة عدم وجود حوار سليم لحل الازمة السياسية الراهنة في العراق، داعيا الحكومة العراقية الى ضبط النفس والتعامل بدبلوماسية مع التظاهرات الاخيرة، معتبرا ان "الاحتكام الى الدستور والجلوس الى طاولة واحدة والابتعاد عن الطائفية فضلا عن ابداء المرونة في التعامل سيكون الحل الامثل للخروج من الأزمة".

واشار الى ان "بعض مطالب المتظاهرين واقعية ولكن البعض الاخر ليست كذلك"، مناشدا المتظاهرين ان "يحترموا الدستور والقانون وعدم رفع الكلمات القاسية التي من شأنها ارجع العراق الى المربع الاول"، مبينا ان "الامم المتحدة تعرب عن قلقها المتزايد جراء الازمات السياسية في العراق".

واشار ممثل الامين العام للامم المتحدة الى ان "العراق يمتلك دستورا قويا، اضافة الى وجود سبل متنوعة للتعامل مع الازمة التي يجب مناقشتها في اروقة مجلس النواب العراقي"، مؤكدا في الوقت نفسه استعداده لزيارة مختلف اطراف الازمة ومناقشتها مع المحافظات المعنية بالازمة.

وكانت مدينة الانبار في الاسابيع الماضية شهدت مظاهرات رددت فيها شعارات طائفية ورفعت اعلام كعلم العراق السابق وعلم كردستان وعلم ما يسمى بـ "الجيش الحر" في سوريا، مما أثار استنكارا واسعا لدى الاوساط السياسية والشعبية، ما أدى الى خروج الشعب العراقي في بغداد والبصرة والنجف الاشرف ومدن اخرى خلال الايام القليلة الماضية في مظاهرات تندد بالطائفية وتؤكد وحدة ابناء العراق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :