رمز الخبر: ۳۳۹۰
تأريخ النشر: ۲۱ دی ۱۳۹۱ - ۱۷:۳۵
تسلم الرئيس محمد مرسي رسالة من الرئيس الإيراني أحمدي نجاد خلال لقائه اليوم "الخميس" بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة بوزير الخارجية الايراني على أكبر صالحي .
شبکة بولتن الأخباریة: تسلم الرئيس محمد مرسي رسالة من الرئيس الإيراني أحمدي نجاد خلال لقائه اليوم "الخميس" بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة بوزير الخارجية الايراني على أكبر صالحي .

وتناول اللقاء الذي حضره محمد كامل عمرو وزير الخارجية، عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك من بينها تطورات الأزمة السورية.

وكان وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي التقى في وقت سابق نظيره المصري محمد عمرو في القاهرة حيث تركزت المباحثات بينهما على الوضع فى سوريا، واستعراضا مختلف وجهات النظر إزاء كيفية الخروج من الأزمة السورية.

وقال المستشار نزيه النجارى نائب المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن عمرو عبر عن حرص مصر على إجراء الاتصالات اللازمة مع كافة الأطراف والقوى المؤثرة فى الوضع السورى، وذلك بهدف الدفع نحو تحقيق تطلعات الشعب السورى والتي هي محل توافق وإجماع المعارضة السورية.

واكد صالحي للتليفزيون المصرى، أن المنطقة لا تحتاج إلى أى تدخل أجنبى لإدارتها قائلا، إن المنطقة ليست بحاجة إلى آخرين من خارجها ليحددوا لها كيف تدير أمورها، وشدد على ضرورة توطيد العلاقات الثنائية بين إيران ومصر فى شتى المجالات بما يخدم مصلحة الشعبين.

وتأتى هذه الزيارة التى تستمر لمدة يومين أن الزيارة فى إطار دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وإيجاد حل سياسى للأزمة فى سوريا، وشدد رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية فى طهران السفير خالد عمارة، على أهمية زيارة وزير الخارجية الإيرانى على أكبر صالحى إلى القاهرة، وأشار خلال مقابلة مع العالم إلى ضرورة تعاون البلدين فى حل مشاكل المنطقة وتعزيز العلاقات الثنائية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین