رمز الخبر: ۳۳۷۷
تأريخ النشر: ۲۱ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۴۶
ناشط اسلامي:
أكد الدكتور أشرف فهمي موسي المستشار الديني السابق للمركز الإسلامي بنيويورك ان زيارة وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي لمصر توحي بمستقبل واعد للعلاقات الثنائية بين طهران والقاهرة.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الدكتور أشرف فهمي موسي المستشار الديني السابق للمركز الإسلامي بنيويورك ان زيارة وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي لمصر توحي بمستقبل واعد للعلاقات الثنائية بين طهران والقاهرة.

ولفت موسي فى حديث خاص لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة حول الزيارة التى يقوم بها حاليا وزير الخارجية الإيراني للقاهرة، الى أهمية هذه الزيارة للبلدين معتبراً أنها دليل على ان العلاقات المصرية الإيرانية سوف تكون قوية فى المستقبل ولكن يجب أن تبني على أهداف ومصالح مشتركة تجلب المصلحة للشعبين المصري والإيراني.

وأبدى موسي استغرابه من المخاوف التى يطلقها البعض من إيران بالرغم أنها دولة كبرى في المنطقة وهي الداعم الأكبر للقضية الفلسطينية فكيف ترفض القاهرة إقامة علاقات طيبة مع طهران.

وفيما يخص المصريين المحتجزين فى الإمارات قال موسي إن "الأمارات وضعت نفسها فى مأزق مع مصر بهذا التصرف كما أن صورتها أمام المجتمع الدولى قد إهتزت بسبب تصرفات قادتها وتصريحاتهم وسياسيتهم تجاه المواطنين المصريين".

وفي معرض إشارته الى المشكلة الإقتصادية فى مصر أكد موسى أنها تحتاج إلى حل سريع وجذري للنهوض بالإقتصاد المصري.

ويرى موسى أن ذلك يأتي عن طريق مضاعفة الإنتاج وتنشيط السياحة وفتح جميع أنواع السياحه بمافيها الدينية والثقافية والعلاجية والترفيهيه وفقا للضوابط المصرية كما ان المؤسسات المالية تحتاج إلى إعادة النظر فى القائمين على إدارتها مثلما حدث فى تغيير وزير المالية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین