رمز الخبر: ۳۳۰۹
تأريخ النشر: ۱۹ دی ۱۳۹۱ - ۱۳:۰۰
استنكر عضو مجلس محافظة البصرة غانم عبد الامير المالكي، سكوت رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي عن الاهانات المقصودة التي وجهها النائب عن العراقية احمد العلواني الى المسلمين الشيعة، اضافة الى سكوته عن خطاب "عزة الدوري" وما تضمنه من استخفاف بدماء العراقيين، وطالب بحل البرلمان.
شبکة بولتن الأخباریة: استنكر عضو مجلس محافظة البصرة غانم عبد الامير المالكي، سكوت رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي عن الاهانات المقصودة التي وجهها النائب عن العراقية احمد العلواني الى المسلمين الشيعة، اضافة الى سكوته عن خطاب "عزة الدوري" وما تضمنه من استخفاف بدماء العراقيين، وطالب بحل البرلمان.

وطالب المالكي في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، بحل مجلس النواب العراقي واجراء انتخابات مبكرة في محاولة لاسكات الاطراف التي تتاجر بدماء الشعب العراقي بهدف دعاياتهم الانتخابية.

واوضح ان "فشل رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بان يكون رئيسا لمجلس النواب العراقي بغض النظر عن طائفته او حزبه يجعلنا نطالب بحل هذا البرلمان واستدراكه بانتخابات مبكرة".

واستنكر سكوته المقصود عن خطاب المجرم عزت الدوري وماتضمنه من اساءة الى شيعة العراق واستخفافه بدماء العراقيين الابرياء من خلال دفاعه عن قتلة الشعب، قائلا: "هذا يجعلنا نطالب بحل هذا البرلمان درءا للفتنة الطائفية".

وشدد على ان "القوى الجماهيرية الشعبية في البصرة ستقول كلمتها سيما وانها تمتلك خيارات عديدة اذا ما استمر هذا الاستخفاف بحقوقها وتضحياتها".

وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، وعد في 31 ديسمبر 2012 بإلغاء المادة 4 إرهاب من خلال البرلمان، معتبرا إياها سيفا مسلطا على رقاب العراقيين.

وحمل رئيس الحكومة نوري المالكي، مجلس النواب العراقي المسؤولية الكاملة في إلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، فيما اتهم بعض الأطراف والشخصيات السياسية بـ"خلط الأوراق" عند مطالبتها الحكومة بإلغاء هذه القوانين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین