رمز الخبر: ۳۲۹۳
تأريخ النشر: ۱۸ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۶
أطلق البابا بنديكتوس السادس عشر، نداءً لإلقاء السلاح والشروع فوراً بحوار بنّاء لحل النزاع في سوريا، مصلياً من أجل جميع المصريين في هذه الفترة التي تتشكل فيها مؤسسات جديدة.
شبکة بولتن الأخباریة: أطلق البابا بنديكتوس السادس عشر، نداءً لإلقاء السلاح والشروع فوراً بحوار بنّاء لحل النزاع في سوريا، مصلياً من أجل جميع المصريين في هذه الفترة التي تتشكل فيها مؤسسات جديدة.

وتحدث البابا أثناء اللقاء العام الذي أجراه صباح الإثنين، مع أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الكرسي الرسولي، عن الصراعات في الشرق الأوسط، وقال "أفكر بشكل خاص في سوريا الممزقة من جرّاء المجازر المتواصلة والتي أصبحت مسرحاً لمعاناة هائلة للسكان المدنيين".

وجدّد "النداء لوضع السلاح جانبا والبدء بأسرع ما يمكن بحوار بنّاء لوضع حد للنزاع الذي إن استمر فلن يرى فائزين بل خاسرين فقط، تاركا وراءه مجرد مساحة واسعة من الأنقاض".

وأضاف "اسمحوا لي أيتها السيدات والسادة السفراء أن أطلب منكم الإستمرار بإبلاغ سلطات بلدانكم بضرورة توفير المساعدات اللازمة وعلى عجل، لمواجهة حالات الطوارئ الإنسانية الخطيرة".

وتحدث عن الوضع في العراق آملاً بأن يسلكوا طريق المصالحة من أجل الوصول للاستقرار المديد.

وتطرق البابا الى لبنان الذي زاره في أيلول/سبتمبر الفائت، وقال "أتمنى أن تزرع التقاليد الدينية الكثيرة هناك من قبل الجميع لتكون كنزاً حقيقياً للبلد، وللمنطقة بأجمعها".

وأضاف أن "التعاون بين جميع اعضاء المجتمع في شمال أفريقيا يمثل أولوية"، مضيفا أنه "يجب ضمان المواطنة الكاملة لكل واحد منهم والحرية في ممارسة دينه علناً والفرصة في المساهمة بالصالح العام".

وتابع "لكل المصريين أؤكد قربي وصلاتي في هذه الفترة التي تشكل فيها مؤسسات جديدة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین