رمز الخبر: ۳۲۲۶
تأريخ النشر: ۱۶ دی ۱۳۹۱ - ۱۹:۱۵
أكد السفير الإيراني لدى تركيا بهمن حسين بور خلال لقائه وزير التنمية التركي جودت ييلماز ضرورة تعزيز التعاون الإقتصادي بين البلدين كما شدد على أهمية عقد إجتماع اللجنة الإقتصادية الإيرانية-التركية المشتركة في فبراير/شباط القادم بطهران.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد السفير الإيراني لدى تركيا بهمن حسين بور خلال لقائه وزير التنمية التركي جودت ييلماز ضرورة تعزيز التعاون الإقتصادي بين البلدين كما شدد على أهمية عقد إجتماع اللجنة الإقتصادية الإيرانية-التركية المشتركة في فبراير/شباط القادم بطهران.

وجاء هذا اللقاء في سياق تقييم العلاقات الإقتصادية بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا ومتابعة مصير مذكرات التفاهم التي ابرمت بين البلدين على الصعيد الإقتصادي.

وشدد السفير الإيراني خلال اللقاء على ضرورة مواصلة عقد اللقاءات الثنائية لاسيما في إطار اللجنة الإقتصادية المشتركة بين البلدين التي يترأسها الوزير ييلماز عن الجانب التركي كما أشار حسين بور الى استضافة طهران الإجتماع القادم لهذه اللجنة في فبراير/شباط القادم.

وأشار حسين بور الى بلوغ التبادل التجاري بين البلدين 23 مليار دولار خلال الأشهر الـ11 الماضية.

وتطرق السفير الإيراني الى الطاقات الإقتصادية الوفيرة بين البلدين في مختلف المجالات معتبراً أنه في الوقت الراهن لن يتجاوز مجال تعاون البلدين 20 بالمائة من الفرص المتاحة لإستثمار القطاعات الإقتصادية في كلا البلدين مؤكداً ضرورة وضع آليات مناسبة لتوظيف هذه الطاقات لدفع عجلة التقدم والتنمية في العلاقات الثنائية بين طهران وأنقرة.

من جهته أعرب جودت ييلماز عن إستعداده لزيارة طهران للمشاركة في الإجتماع الرابع والعشرين للجنة الإقتصادية المشتركة بين البلدين في فبراير/شباط القادم كما أعرب عن سروره لتنامي العلاقات الإقتصادية بين البلدين خلال الأشهر الـ11 الماضية.

وشدد الوزير التركي على متانة العلاقات الإيرانية التركية على مر التاريخ معتبراً أن التطورات الإقليمية والدولية هي مرحلة عابرة بالنسبة لهذه العلاقات، ودعا مسؤولي البلدين للعمل على تعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية التي تعد محركاً لتنمية العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین