رمز الخبر: ۳۱۹۰
تأريخ النشر: ۱۳ دی ۱۳۹۱ - ۱۲:۵۶
محللون عراقيون:
لاقت التصريحات الاخيرة التي أطلقها رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي ازاء تظاهرات الموصل ردود افعال معاكسة على المستوى السياسي والشعبي.
شبکة بولتن الأخباریة: لاقت التصريحات الاخيرة التي أطلقها رئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي ازاء تظاهرات الموصل ردود افعال معاكسة على المستوى السياسي والشعبي.

وقال الكاتب السياسي وجيه عباس، ان "تصريحات رئيس مجلس النواب العراقي متطرفة وغير مسؤولة".

وأضاف ان "النجيفي كما يبدو لم يصدق الى يومنا هذا انه رئيس مجلس نواب العراق وليس مدير بلدية منطقة الموصل القديمة" على حد قوله.

وكان النجيفي أكد خلال عقده مؤتمر بمحافظة الموصل الاثنين الماضي، بان اصوات المتظاهرين دليل على انحراف الحكومة عن المسارات الديمقراطية.

بدوره يقول المحلل السياسي كاظم الزهيري ان "رئيس البرلمان العراقي تعامل مع قضية التظاهرات وكأنه مواطنا عاديا من خلال اطلاق الاراء التي تمثله شخصيا وليست تلك التي تمثل منصبه"، موضحا ان "النجيفي تناسى انه رئيس اعلى سلطة تشريعية في العراق، أذ من المفترض ان يتعامل بحذر مع التصريحات الحساسة".

وأشار الى ان "تصريحات النجيفي الاخيرة كانت بمثابة تشجيع على العصيان المدني وهو أمر في غاية الخطورة".

من جانبه يقول الشيخ علي المنصوري "رجل دين" ان "التصعيد السياسي بين اطراف الحكومة المتخاصمة لايصب في مصلحة أحد" مشددا على ان" تصريحات النجيفي فيها الكثير من التطرف وعدم الحياد، الامر الذي اصبح في غاية الخطورة حيث ان غالبية الكتل البرلمانية تتحدث بأسم هذه الجهة او تلك وليس لصالح الشعب بأكمله".
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعتبر، أن لا وجود للتظاهرات حاليا بل هو عصيان وقطع طريق وضرب لمصالح الناس، وأن الدولة تتعامل بإشفاق معها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین