رمز الخبر: ۳۱۷۸
تأريخ النشر: ۱۳ دی ۱۳۹۱ - ۱۰:۱۰
اكد النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الوطني قاسم الاعرجي، انه التقى بامر فوج حماية وزير المالية المتهم محمود العيساوي، برفقة 8 من القضاء منهم 3 من الهيئة التحقيقية الخاصة بملف حماية العيساوي، موضحا ان امر حماية الاخير اعترف بتنفيذ عمليات ارهابية بالاشتراك مع حماية المحكوم بالاعدام "طارق الهاشمي"، مشددا على انه لم يتعرض لاي تعذيب خلال الاعترافات.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد النائب في البرلمان العراقي عن التحالف الوطني قاسم الاعرجي، انه التقى بامر فوج حماية وزير المالية المتهم محمود العيساوي، برفقة 8 من القضاء منهم 3 من الهيئة التحقيقية الخاصة بملف حماية العيساوي، موضحا ان امر حماية الاخير اعترف بتنفيذ عمليات ارهابية بالاشتراك مع حماية المحكوم بالاعدام "طارق الهاشمي"، مشددا على انه لم يتعرض لاي تعذيب خلال الاعترافات.

وقال الاعرجي ان المتهم "محمود العيساوي" قد اوضح بان اوامر تنفيذ العمليات الارهابية كانت تصدر من "احمد العيساوي" صهر وزير المالية رافع العيساوي، مضيفا انه حتى عندما كان العيساوي يشغل منصب نائب لرئيس الوزراء كان صهره يعمل بمثابة حلقة الوصل بين العيساوي وامر فوج حمايته المتهم العقيد "محمود العيساوي" والذي لم يكتف باستلام الاوامر من صهر العيساوي حيث ذهب للوزير وسأله مباشر عن طلبات صهره "احمد مصطفى العيساوي" واجابه الوزير "رافع العيساوي" بان ينفذ ما يطلبه منه احمد "صهره".

واشار النائب الاعرجي ان وزير المالية رافع العيساوي كان يعلم بتلك الامور من خلال اعتراف مسؤول الحماية الذي اكد انه ذهب للعيساوي مرتين، حيث كانت الاولى بعد ان تم اكمال العملية الارهابية بمنطقة البياع والثانية بعد تنفيذ العملية الخاصة بمنطقة عيوريج.

مبينا ان العيساوي هو من كان يصدر الاوامر حسب الاعترافات، عازيا مشاركة العيساوي بالتظاهرات محافظة الانبار والتفوه بهتافات طائفية يدل على الزوبعة المفتعلة بحجة التظاهر والاتفاق مع بعض دول المنطقة من اجل التغطية على الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب العراقي.

وتابع ان التمسك بالمواقف الوطنية والقانون سوف لن يجعل تلك المخططات تنجح، مطالبا الكتل السياسية بالدفاع عن دماء الشعب العراقي.

واستنكر شن الحملات التي تقام ضد القضاء العراقي، معتبرا التشكيك بالقضاء هي خطة متفق عليها من اجل التشكيك بكل شي في العراق، واصفا اتهام وزير المالية رافع العيساوي للقوات الامنية بانها مليشيات هي خيانة لتضحيات الجيش والشرطة الذين قدموا البطولات من اجل الشعب العراقي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :