رمز الخبر: ۲۹۶
تأريخ النشر: ۱۶ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۴:۳۵
لماذاكانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح محقة ولا تزال في شعارها التاريخي الشهير" كل البنادق نحو العدو الصهيوني "

شعار اعتقد من واجبنا طرحه الان ، الان وليس غدا من جديد وبقوة على كل الساحات العربية والاسلامية من قمم جبال الطلس المغاربية الشاهقة الى حدود سور الصين العظيم ، بل اكاد اجزم بانه شعار ينبغي ان يكون عنواناعريضا لكل المناضلين والاحرار في العالم .

فان تكون وطنيا اي محبا لوطنك الصغير بحدوده الجغرافية ايا كان اسمه العربي او المسلم اوحتى الاوروبي او الافريقي او اللاتيني ممن ينتمي اهله لسائر شرائع الارض لم يعد بالامكانلك ان تجد سبل النضال السوي له اوان تتقدم حتى خطوة واحدة من دون ان يكون لك تلك النظرة الكونية السياسية الدقيقة والشفافة والواضحة المعالم حول من يحكم ويتحكم في مقدرات المعادلة او المعادلات الدولية .

كذلك الامر ان كنت من المؤدلجين الذين يرفعون شعار الاسلام هو الحل او كنت قوميا عربيا اويساريا او ليبراليا او كن ما تشاء .

ببساطة شديدة، ولكن ببعض التعقيد والتشابك المعلوماتي القابل للحل السريع ايضا بالنسبة لمن له قلب بصير وليس من اتباع العمى الاستراتيجي! كيف؟.

هنالك ثلاثة كيانات خفية في ممارساتها الحقيقية وعلنية في تحركاتها الظاهرية هي من يتحكم عمليا في رسم السياسات العالمية العليا وثلاثتها تابعة للصهيونية العالمية بامتياز، وهي ما يشكل الحكومة العالمية الخفية قبل من قبل وانكر من انكر.

المنظمة الاولى والاخطر وهي منظمة بيلدربيرغ السياسية التي تجتمع سنويا في احدى ردهات الفنادق الاوروبية الضخمة منذ العام 1945 بشكل نصف علني نصف سري لتناقش الاستراتيجيات الكبرى لكيفية تمكين الحكومة الصهيونية العالمية من تعزيز هيمنتها على مقدرات وسياسات الدول الكبرى والصغرى في العالم، وفي هذا المجال حديث طويل لمن يريد ان يتعمق .

المنظمة الثانية وهي منظمة دافوس، التي تجتمع سنويا في سويسرا تحت عنوان اقتصادي جذاب في الظاهر مرة باسم التنمية المستدامة ومرة باسم ضرورات العولمة ومرة باسم تضافر الجهود من اجل انقاذ هذا البلد او ذاك من الفقر والحرمان، على الرغم من ان المجتمعين هم انفسهم من ساهم بشكل اساسي لدفعه لحافة الهاوية تماما، كما هو الحال مع المنظمة الاولى، لان من يشرف على الدعوات والحضور، نوعا وكما ومنهجا وترتيبا وبرنامجا، هي كبريات الشركات المتعددة الجنسية والمترابطة في اطار حلقة ماسونية اخطر من ان يتصورها المواطن العادي في اي بلد حتى في ما يسمى بالدول الغربية الراقية او المتمدنة.

المنظمة الثالثة وهي المنظمة الامنية العالمية، التي باتت تعرف بمنظمة الامن الدولي والتي غالبا ما تجتمع في ميونيخ عاصمة الامن الصهيوني الماسوني غير المعلنة والتي يتم احيانا، وهو ما جرى اخيرا على سبيل الخديعة او الاغراء او الابتزاز دعوة بعض دول ما يسمى بالعالم الثالث من عرب او مسلمين او افارقة بهدف ذر الرماد في العيون واظهار صفة الحمل الوديع على المنظمة وانكار صفة الذئب المتوحش عن طبيعتها.

ومن يدرس سياسات وخطوات وبرامج هذه المنظمات العالمية الثلاث بدقة وتعمق وتمحيص منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى الان يستطيع التحقق بالدليل والبرهان بان الهدف الرئيسي الذي تلاحقه هذه المنظمات في كافة اجتماعاتها انما هو تأمين انجع الطرق وايسرها واكثرها امنا لنهب مقدرات وثروات امم العالم من اجل استمرار الحكومة الصهيونية العالمية في هيمنتها وتأمين بقاء الكيان الصهيوني على ارض فلسطين المحتلة وتعزيز امنه ومن لا يصدق ذلك او يعتقد باننا نبالغ فليقم هو بنفسه بتحقيقه الخاص في ذلك.

في العودة لشعار فتح التاريخي 'كل البنادق نحو العدو الصهيوني' نقول بان هذا الشعار العميق والثاقب والمحق بامتياز انما يبدو اليوم اكثر اهمية من كل يوم مضى في ظل سياسة الفوضى والهرج والمرج، المنظمة نعم المنظمة التي تديرها هذه المنظمات الثلاث الكبرى تحت مسميات متعددة لا اريد تناولها هنا حتى لا نختلف على التسمية اخطرها الربيع العربي الاجوف والاستشراقي المريب والمفخخ، الذي يريد ركوب موجات الوعي والصحوة التي تعيشها شعوبنا على طريق التحرر من هذه الهيمنة المفروضة عليها منذ تكريس ما اسميه مجازا ومنذ مدة معادلة المنتصرين في الحرب العالمية الثانية، التي تتبع لها منظمات ومؤسسات واسماء ليس اسهلها على المواطن العادي ما يسمى بمجلس الامن الدولي والجمعية العمومية للامم المتحدة ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان و... التي يتوقف مفعولها جميعا وبدون استثناء عند بوابات الاسلاك الشائكة لدويلة كيان الجدر التي باتت تختبئ وراءها حكومات تل ابيب الصهيو امريكية بعد ان انتقل مركز القرار الصهيوني من لندن الى نيويورك مع نهاية الحرب الكونية الثانية من جديد، اخي المواطن العربي والمسلم ايا يكون مذهبك او طائفتك او دينك او ايديولوجيتك او عقيدتك.

وانت يا اخي في الدين او نظيري في الخلق من سائر قارات العالم ايا يكون انتماؤك ايضا اقول لك وبصراحة منقطعة النظير بانه لا حل ولا سبيل لنيل اي من حقوقك وتحقيق اي من امالك من دون ان توجه بنادق قومك كل قومك وعشيرتك كل عشيرتك وحزبك كل حزبك وجماعتك كل جماعتك وتجمعك كل تجمعك ان كان على الفيس بوك او مع 'الناس بوك' الى العدو الصهيوني القابع الان خائفا مرتعبا ومرتعدا خلف جدر يبنيها من حوله على الضفة الفلسطينية من بلاد محمد والمسيح عليهما السلام او باتجاه غزة ومصر جنوبا او باتجاه جبل عاملة شمالا وهو الاشبه ما يكون من اي وقت مضى لمصداق قوله تعالى 'اوهن من بيت العنكبوت'.

ناضل اخي الحر في العالم واخي المسلم واخي العربي تحت اي لواء او تنظيم او جماعة شئت وقم بواجبات النضال اليومي من دون كلل او ملل ولكن فلتظل عينك الاستراتيجية والبصيرة مصوبة بكل حدة وكالحديد باتجاه اخر قاعدة علنية وحاملة طائرات معلنة للحكومة الصهيونية العالمية والتي يسمونها اسرائيل والتي بدون تفكيكها لن يمر اي حل لاي قضية تحررية في العالم.

كن متأكدا مما نقوله لك، لانه خلاصة نضال دؤوب لشعب حي وواع وذكي بالفطرة كما بالتجربة انه شعب الجبارين اي شعب فلسطين الذي يقترب من النصر مهما بدا للناظرين بعيدا.

الامر لا يحتاج منك الا دفعة اضافية لجدر الخوف والعنصرية التي تتخفى وراءها بقايا الحلم الصهيوني العالمي.

واعلم انت اخي المسلم بالذات بانه لا صلاة ولا صوم ولا زكاة ولا اي عمل من اعمال عباداتك يمكن ان يؤدي وظيفته العبادية السياسية من دون ان توجه بندقيتك وبنادق كل من يتعبد معك نحو هذا العدو الصهيوني الغاصب

انه يوم الغضب العالمي الذي يجب التهيؤ له مع كل صباح والا نغرق بممارساتنا اليومية النضالية مهما كانت مهمة لان بوصلتها التي تعدلها وتمنهجها وتوصلها الى بر الامان هي 'كل البنادق نحو العدو الصهيوني' من اجل ازالة هذه الغدة السرطانية من على وجه البسيطة بتعاضدنا جميعا وتضافر جهودنا وتوحيد طاقاتنا وما النصر الا صبر ساعة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین