رمز الخبر: ۲۹۳
تأريخ النشر: ۱۶ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۴:۱۶
كشفت صحيفة "ميل أون صندي" الأحد، أن بريطانيا تزوّد المسلحين في سورية بأحدث هواتف الأقمار الإصطناعية للمساعدة على الإطاحة بنظام بشار الأسد.
شبکظ بولتن الأخباریة: كشفت صحيفة "ميل أون صندي" الأحد، أن بريطانيا تزوّد المسلحين في سورية بأحدث هواتف الأقمار الإصطناعية للمساعدة على الإطاحة بنظام بشار الأسد.

وقالت الصحيفة وفقاً لوكالة "يو بي أي": إن توفير أحدث جيل من الهواتف النقالة، المقاومة للماء والصدمات والغبار والمصممة للعمل في بيئات صعبة والتي تستخدمها وزارة الدفاع البريطانية، هي جزء من مهمة وزارة الخارجية البريطانية لتحويل الميليشيات المسلحة في سوريا إلى ائتلاف قادر على حكم البلاد.

وأضافت أن مصادر في الحكومة البريطانية أكدت أيضاً أن وزارة الخارجية البريطانية "تدرّب قادة المعارضة السورية على مهارات التفاوض والاستقرار، وتقدم لهم المشورة بشأن كيفية التعامل مع الشعب السوري والجمهور الدولي".

وأشارت الصحيفة إلى أن المهمة تعقدت جراء توسع نطاق الحرب على جميع المدن السورية الكبرى، من مدينة حلب في الشمال إلى مدينة حمص في الوسط والعاصمة دمشق في الجنوب.

وقالت، نقلاً عن خبراء عسكريين، إن وجود مسؤولي وزارة الخارجية البريطانية وتوفير التدريب والمعدات للمسلحين "يرجح احتمال أن تكون القوات الخاصة البريطانية تنشط داخل سورية".

وأضافت أن وحدات من القوات الخاصة البريطانية "يُعتقد أنها تتسلل إلى سورية من قواعد لها في الأردن".

ونسبت الصحيفة إلى ريتشارد كمب القائد العسكري البريطاني السابق والعضو السابق في لجنة الاستخبارات المشتركة الحكومية، قوله "إن حكومة المملكة المتحدة لا يمكن أن تقدّم الدعم العملي للمتمردين من دون أن يكون لها وجود داخل سورية، كما أن أي مسؤول بوزارة الخارجية البريطانية يسعى إلى إقامة اتصالات مع زعماء المعارضة السورية يحتاج إلى حماية وثيقة من القوات الخاصة".

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أعلن الأسبوع الماضي أن بلاده ستزيد من "المساعدات العملية" للجماعات المسلحة السورية في الأسابيع المقبلة، وتمدها بمقدار كبير من المساعدة العملية، ولكنها زعم انها لن تشمل الأسلحة.

ولم يكشف هيغ عن طبيعة "المساعدة العملية"، لكنه أشار إلى أنه سيقدم المزيد من التفاصيل عن الدعم الاضافي للمسلحين بسورية في الأسابيع المقبلة.


الكلمات الرئيسة: سوريا

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین