رمز الخبر: ۲۹
تأريخ النشر: ۲۰ تير ۱۳۹۱ - ۰۸:۰۸
قتل رجل واصيبت زوجته وطفلاه في السعودية عندما سقطت سيارتهم من جسر أثناء ملاحقتهم من قبل ما تسمى بـ"هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" التابعة للمؤسسة الدينية الوهابية بالمملكة.
العالم: قتل رجل واصيبت زوجته و طفلاه في السعودية عندما سقطت سيارتهم من جسر أثناء ملاحقتهم من قبل ما تسمى بـ"هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" التابعة للمؤسسة الدينية الوهابية بالمملكة.

وسقطت السيارة من الجسر أثناء المطاردة، ما أسفر عن مقتل عبد الرحمن أحمد الغامدي، فيما دخل ابنه البالغ من العمر تسع سنوات في غيبوبة، وبترت يد زوجته نتيجة للحادث وابنته البالغة من العمر أربع سنوات في حالة مستقرة بالمستشفى.

وقال شقيق المتوفي الدكتور خالد الغامدي إن أخاه البالغ من العمر 35 عاما وزوجته الحامل البالغة من العمر 28 عاما وطفله 9 سنوات وطفلته 4 سنوات، كانوا "يتنزهون في إحدى حدائق بلجرشي. وحسب المعلومات حدثت مشادة بينه وبين أعضاء الهيئة بسبب ما قيل إنه رفع صوت المسجل فغادر الموقع رافضا التوقف ومعه عائلته".

وأضاف "أكد شهود عيان أن فرقة الهيئة، وبداخلها 4 أعضاء، ودورية أمنية، كانت تقل رجلي أمن، لاحقتاه حتى تعرض للحادث على مفرق الحميد، قبل أن تغادرا الموقع دون أن تسعفا المصابين، في موقف غريب".

وتابع إن "عددا من الأشخاص كانوا يتابعون الموقف، وهم من أسعف المصابين، قبل أن تصل فرق الهلال الأحمر، وأكدوا مطاردة سيارة العائلة من قبل فرقة الهيئة والدورية الأمنية".

وأردف الغامدي بأن من مسببات الحادث أيضا أعمال الصيانة في الطرق، التي كانت من دون لوحات تحذيرية، فيما جرى وضع الأرصفة بعد سحب السيارة.

وأكد الغامدي أن الأطباء قرروا بتر يد الزوجة، ولا تزال محاولات علاجها مستمرة، فيما لا يزال الطفل في العناية المركزة في غيبوبة، أما الطفلة فقد بدأت في الحديث.
وذكر الغامدي إنهم تقدموا بشكوى رسمية لإمارة منطقة الباحة.

وطالب شقيق المتوفى بالتحقيق واتخاذ إجراءات رادعة تمنع هذه الممارسات الغريبة والتصرفات اللا إنسانية، التي راح ضحيتها شقيقه، وتعرضت أسرته لإصابات متفرقة، دون أي مبرر يذكر مشيرا إلى أن ما حدث لا يستدعي المطاردة، وكان بالإمكان تسجيل رقم اللوحة وإحضاره في وقت لاحق بدلا من مطاردة الأسرة، والتسبب في هذا الحادث المأساوي.

وفي مارس/ اذار أمر رئيس الهيئة بمنع المطاردات بالسيارات التي أدت إلى عدد من الحوادث التي أوقعت قتلى لكن لم يقبل كل أعضاء الهيئة منع المطاردات بالسيارات.

وفي يناير/ كانون الثاني عزل‭ ‬الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز الرئيس السابق للهيئة الشيخ عبد العزيز الحمين وعين آل شيخ بدلا منه والذي سارع بحظر أنشطة المتطوعين الذين يقررون من أنفسهم ملاحقة او احتجاز من يعتبرونهم يخالفون الشريعة.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین