رمز الخبر: ۲۴۱۸
تأريخ النشر: ۰۹ آذر ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۱
مصدر كردي:
أعلنت رئاسة منطقة كردستان، الخميس، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، فيما زعمت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، حسب وصفها.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلنت رئاسة منطقة كردستان، الخميس، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، فيما زعمت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، حسب وصفها.

وقالت رئاسة منطقة كردستان في بيان صدر، اليوم، إن "اجتماعات وفد البيشمركة مع مسؤولي قيادة القوات المسلحة العراقية في بدايتها كانت بناءة، ولكن حكومة بغداد تراجعت عن وعودها والتزاماتها"، وزعمت أن "الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد الديكتاتورية والعسكرتارية في بغداد"، بحسب البيان.

وأوضحت رئاسة منطقة كردستان أن "بغداد رفضت حل قيادة عمليات دجلة وإيقاف التقدم نحو كركوك والمناطق المستقطعة"، مشددة على أن "عدم الالتزام بالدستور يهدد استقرار العراق ووحدته".

وكانت رئاسة منطقة كردستان العراق أعلنت، اليوم الخميس، أن رئيس الإقليم مسعود البارزاني عقد اجتماعاً مع الأحزاب الكردستانية لمناقشة الأوضاع الحالية بين اربيل وبغداد، مؤكدة أن الاجتماع هو الثاني في أقل من أسبوع بعد الاجتماع الذي عقد في (22 تشرين الثاني 2012).

بدوره قال مصدر كردي فضل عدم نشر اسمه انه "لم توافق الحكومة الاتحادية على طلب حكومة الاقليم بسحب قطعات الجيش العراقي التي تحركت مؤخرا في المناطق المتنازع عليها وايضا لم توافق على حل قيادة عمليات دجلة العسكرية وهذا يعني ان قوات البيشمركة الكردية ستبقي في اماكنها الحالية وعلى جميع القوى الكردية توحيد صفوفها".

واضاف: "لم يتوصل وفد البيشمركة الكردية وخلال الاجتماعات التي عقدت في بغدا خلال الايام الثلاثة الماضية الى اية حلول لانهاء الازمة".

ويؤكد الاكراد ضرورة العودة الى اتفاقية العام الفين وتسعة لادارة المناطق المتنازع عليها ولكنهم يرفضون ان تكون ادارتها بيد بغداد رغم ان الدستور يقر ذلك وهذا ما عرقل عملية التوصل الى حل للازمة .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین