رمز الخبر: ۲۴۰
تأريخ النشر: ۱۱ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۵:۵۳
كرّر وزير الخارجية "علي اكبر صالحي" استعداد طهران للمرة الثانية لاستضافة اجتماع بين الحكومة السورية والمعارضة ،‌معرباً عن أمله أن تسير التطورات السورية نحو استتاب الأمن والاستقرار.
شبکة بولتن الأخباریة: كرّر وزير الخارجية "علي اكبر صالحي" استعداد طهران للمرة الثانية لاستضافة اجتماع بين الحكومة السورية والمعارضة ،‌معرباً عن أمله أن تسير التطورات السورية نحو استتاب الأمن والاستقرار.

وأعلن "صالحي" ذلك لدي استقباله مساعد وزير الخارجية التركي "خالد جويك" بالعاصمة طهران حيث بحث الجانبان تطورات منطقة الشرق الاوسط والعلاقات الثنائية، مؤكداً أنه اذا يتخيل البعض بأن النظام السوري الي زوال ، فأنه لا تبرير لهذا التصور .

و شدد المسؤول الايراني علي دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لخطة أنان،‌مؤكداً أننا نعتقد بأن خطة‌أنان هي السبيل الوحيد للخروج من الازمة والتطورات الراهنة علي الساحة السورية،‌وأضاف إن ايران تريد عودة الاستقرار لسوريا وحلحلة الخلاف عن طريق الحوار.
و تطرق وزير الخارجية إلي الاواصر المشتركة بين الشعبين الايراني والتركي ، مؤكداً علي ضروة تداوم اللقاءات والمفاوضات بين مسؤولي البلاد للتعاون الثنايي بغية استعادة استقرار المنطقة . معرباً عن أمله أن يساعد هذا التعاون البناء في تنمية‌العلاقات بين الجانبين أكثر فأكثر.

و من جانبه قدم "جويك" تحيات وزير خارجية أنقرة "داوود اوغلو لنظيره الايراني ولدي اشارته الي التطورات السورية،‌أكد أن كل مكروه يحدث لدمشق سوف يؤثر علي المنطقة‌برمتها وأضاف إنه لا ينبغي التدخل بسوريا وعلي الشعب السوري أن يتخذ القرار لمستقبله .
الكلمات الرئيسة: علي اكبر صالحي ، طهران ، دمشق

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین