رمز الخبر: ۲۳۹
تأريخ النشر: ۱۱ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۵:۳۰
شدد الدبلوماسي الايراني الاسبق بسوريا "محمد ايراني"‌علي وقوف الصين وروسيا الي جانب دمشق في مواجهة الإزمة الراهنة ، مؤكداً أنه لا توجد أية علامة موحية بابتعاد موسكو عن دمشق ولا نية للروس للتخلي عن حليفهم السوري .
شبکة بولتن الأخباریة: شدد الدبلوماسي الايراني الاسبق بسوريا "محمد ايراني"‌علي وقوف الصين وروسيا الي جانب دمشق في مواجهة الإزمة الراهنة ، مؤكداً أنه لا توجد أية علامة موحية بابتعاد موسكو عن دمشق ولا نية للروس للتخلي عن حليفهم السوري .

و "ايراني"‌سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية السابق في الاردن والدبلوماسي الاسبق بدمشق أعلن ذلك في حوار خص به مراسل قسم السياسة الخارجية تناول خلاله التطورات السورية ،‌مؤكداً أن بعض الدول الغربية والعربية تقدم شتي انواع الدعم للمجموعات المسلحة بسوريا للنيل من نظام الاسد وهذا يعتبر انتهاكاً صارخاً لجميع الاعراف الدولية.

و اشار الدبلوماسي الايراني الي أن انفجار مقر مجلس الامن القومي السوري لا يأتي الاّ بدعم استخباري ولوجستي سافر من قبل أعداء الشعب السوري للاربيين ،‌مؤكداً أن نظام الاسد أقوي من أن يركع أمام هكذا مؤمرات لا تريد للشعب السوري سوي الدمار وهدم البني التحتية .

و أشاد بحكمة‌القيادة السورية في التصدي لتداعيات مقتل وزير الدفاع وعدد من المسؤولين الامنيين موضحاً أن دمشق استطاعت من خلال انتخاب خلفاً للعماد راجحة واتخاذ بعض الاجراءات الاخري أن تفشل مخطط الاعداء وتخيب أملهم حيث حكمت قبضتها علي الملف الامني خلال تقريباً ثلاثة ايام .

و شدد الدبلوماسي الايراني الاسبق بسوريا علي وقوف الصين وروسيا الي جانب دمشق في مواجهة الإزمة الراهنة ،مؤكداً أنه لا توجد أية علامة موحية بابتعاد موسكو عن دمشق ولا نية للروس للتخلي عن حليفهم السوري .

و أكد ايراني أن روسياوالصين اكدتا بأنهما تدعمان سوريا ضد المؤامرات الأجنبية بشكل جدي وأن موسكو تعرف تماماً بأن التغيير في سوريا يؤثر علي مستقبلها بشكل مباشر .

و رداً علي سؤؤال حول مدي احتمالية التدخل العسكري الخارجي بسوريا قال ايراني إن هذا الخيار ليس وارداٌ بل الغرب وحلفائه العرب يتابعون سيناريو عزل الاسد عن السلطة وتطبيق ما حدث سلفا باليمن .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین