رمز الخبر: ۲۳۷۱
تأريخ النشر: ۰۳ آذر ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۸
المالكي يرد على أردوغان:
اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بيان نظيره التركي رجب طيب أردوغان ابالسعي لإثارة حرب أهلية في العراق، وطالبه بالكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بيان نظيره التركي رجب طيب أردوغان ابالسعي لإثارة حرب أهلية في العراق، وطالبه بالكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة.

وقال المالكي في البيان الذي صدر عن مكتبه : "نصيحتنا للسيد أردوغان معالجة شؤون الأقليات والكف عن زج تركيا في مشاكل جميع دول المنطقة لأنها سياسة لا تجلب لتركيا وشعبها سوى المتاعب".

وأضاف أنه "على رئيس الحكومة التركية السيد أردوغان تركيز الاهتمام على معالجة أوضاع تركيا الداخلية التي يقلقنا اتجاهها نحو الحرب الأهلية على خلفيات طائفية وقومية"، مشيرا بذلك إلى حزب العمال الكردستاني التركي.

وكان أردوغان اتهم عبر تصريح لصحافيين الأربعاء المالكي بالسعي لإثارة الحرب الأهلية في العراق، بعدما اشتد التوتر بين حكومة بغداد وإقليم كردستان العراق الشمالي.

وقال المالكي: "نشكر السيد اردوغان على حرصه، لكننا نطمئنه أن الحرب الأهلية لن تقع بوعي العراقيين وتماسك وحدتهم الداخلية وتكاتفهم".

وأضاف: "اما الحرب النفطية التي تنبأ بها السيد أردوغان فإن الحكومة الاتحادية لن تسمح بها وستبقى تحافظ على النفط باعتباره ملكا لكل العراقيين".

وتابع رئيس الوزراء العراقي: "نأمل أن تعمل الحكومة التركية على تعزيز هذه السياسة بدلا من تشجيع محاولات الخروج عليها من خلال عقد الصفقات والاتفاقات الجانبية"، في إشارة لعقود نفطية أبرمها الإقليم مع شركات أجنبية دون موافقة بغداد.

وتأتي هذه التصريحات إثر تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل على خلفية تشكيل قيادة قوات دجلة التي تتولى مسؤوليات أمنية في مناطق متنازع عليها واشتباكات الجمعة الماضية في قضاء طوزخورماتو دفعت حكومة كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي إلى نشر الآلاف من المقاتلين الأكراد في المناطق المتنازع عليها لتعزيز مواقعها العسكرية.

وتشهد العلاقات بين بغداد وأنقرة توترا بسبب موقف الحكومة التركية من الصراع في سوريا ورفضها تسليم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المحكوم عليه بالإعدام غيابيا في بلاده.

واحتجت بغداد رسميا في آب/أغسطس على زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى كركوك بشمال العراق من دون إبلاغ السلطة العراقية المركزية.

كما استبعد مجلس الوزراء العراقي الشركة الوطنية التركية للنفط والغاز "تباو" من عقد لاستكشاف النفط في الجنوب في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین