رمز الخبر: ۲۳۲۱
تأريخ النشر: ۳۰ آبان ۱۳۹۱ - ۱۴:۲۴
نصر الله:
انتقد الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله مواقف الدول العربية تجاه غزة وقال ان الذين يقومون بارسال السلاح الى المسلحين في سوريا لا يجرؤون على ارسال طلقة واحدة لنصرة شعب غزة مؤكدا ان ايران وحزب الله وسوريا لن يتخلوا عن اهل غزة ومقاومتها.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله مواقف الدول العربية تجاه غزة وقال ان الذين يقومون بارسال السلاح الى المسلحين في سوريا لا يجرؤون على ارسال طلقة واحدة لنصرة شعب غزة مؤكدا ان ايران وحزب الله وسوريا لن يتخلوا عن اهل غزة ومقاومتها.

وقال السيد حسن نصر الله في كلمة له خلال مجلس عاشورائي، مساء الاثنين، انه نُقل عن احد المسؤولين بدولة عربية اعترافه ان غالبية الحكومات العربية ساهمت بالحصار على غزة، مضيفا: "هذا اعتراف جيد ويبقى السؤال، (وهو أنه) كيف وصل هذا السلاح الى غزة وكيف وصلت الصواريخ الى غزة، وكيف وصلت صواريخ ضد الطائرات الى غزة ومن ارسلها، هذا ما يجب التوقف عنده اليوم، يجب ان نرى من الذي مكّن غزة اليوم من ان تقف على قدميها وتقاتل وتقصف تل أبيب والقدس (المحتلة) وتدمر الآليات الاسرائيلية"، مؤكدا "يجب ان يحضر من جديد دور ايران وسوريا في هذا الموضوع. العرب اليوم يقرون بأنهم ساهموا في حصار غزة. العروبة الحقيقية والاسلام الحقيقي هو ان ترسل الدول العربية السلاح الى غزة".

وأردف قائلا" من اوجب الواجبات فتح الحدود وايصال المزيد من الصواريخ الى المقاومة في غزة، اين العرب الذي يرسلون السلاح الى المعارضين في سوريا لكنهم لا يجرؤون على ارسال طلقة (واحدة) الى غزة".

وأكد سماحته أن"ايران وسوريا وحزب الله لن يتخلوا عن غزة واهلها وكما كنا معهم بالسنوات الماضية سنبقى معهم والى جانبهم ونحن نقوم بواجبنا الديني والايماني والوطني والانساني، المعركة الاساسية هي هذه المعركة التي تلزم الجميع ان يبقوا الى جانب بعضهم البعض".

وردا على قول مسؤول عربي زعم ان اكثر العرب صارو نعاجا، أكد السيد نصر الله : "مستقبل منطقتنا هو مستقبل الابطال الصامدين وليس مستقبل النعاج (...) في فلسطين ولبنان والكثير من بلدان الوطن العربي يوجد أسود وأبطال، ومن يرى نفسه نعجة فليتكلم عن نفسه لكن لا يحق له القول أن اغلب العرب اصبحوا نعاجا".

وتابع سماحته: "هناك حكومات وقيادات وإعلاميين أصبحوا نعاجا لكن اكثر من 60 سنة من الصراع العربي الاسرائيلي ومن التآمر العربي والغربي وتخلي اغلب الحكومات العربية عن فلسطين ولبنان بقيت شعوبا تقاوم وتقدم الدماء، اما النعاج فسيذهبون الى حيث تذهب النعاج والاسود هم الذين يصنعون مستقبل هذه الامة، كما صنعوها في لبنان وفي غزة".

واوضح نصرالله ان "بنك الاهداف الاسرائيلي انتهى او شارف على النهاية، هناك اهداف يعاد قصفها مرة ثانية وثالثة في غزة وما زالت الصواريخ تنطلق من غزة وتستهتدف عمق الكيان المحتل".

وانتقد نصرالله الموقف العربي وبيان اجتماع وزراء الخارجية العرب والاكتفاء بالتنديد والادانة والاشادة ومطالبة الدول، مشددا على ضرورة دعم الدول العربية لـغزة وتسليحها لا ان تعمل وسيطا بين العدو الاسرائيلي وغزة، معتبرا ان "الدول العربية كما يبدو تنفع كهلال احمر، وليس هناك ارادة سياسية ولا وجودا سياسيا بل هلالا احمر فقط، وايضا تنفع هذه الدول كمشيعي جنائز".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین