رمز الخبر: ۲۳۱۰
تأريخ النشر: ۳۰ آبان ۱۳۹۱ - ۱۳:۳۹
ناشط يمني:
المسؤول الإعلامي لتنظيم مستقبل العدالة اليمني يصف صمت قادة العرب تجاه العدوان الاسرائيلي على أهل غزة بالمخزي.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المسؤول الإعلامي لتنظيم مستقبل العدالة اليمني، خالد ابو كوثر، ان صمت قادة العرب تجاه العدوان الاسرائيلي على اهل غزة مخز ويدل على تواطئهم في فرض الحصار على قطاع غزة.

وعن مواقف قادة العرب وصمتهم تجاه العدوان على غزة، قال ابو كوثر إن "ما ترتكبه "إسرائيل" اليوم من أعمال وحشية ومجازر إرهابية ضد الشعب الفلسطيني ما كان لها، لولا تواطؤ قادة العرب مع هذا الكيان العنصري الغاصب، وصمتهم المخزي الذي يدل على المستوى الأخلاقي المنحط الذي وصلوا إليه"، مضيفا: "ولهذا فالنظام العربي الرسمي يعتبر دون شك شريكا في المذابح الإجرامية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي".

وأردف ابو كوثر يقول "ولذلك فالشعوب العربية قد أصابها اليأس والإحباط من هؤلاء المنبطحين للمشروع الصهيواميركي و الذين تربطهم علاقة مباشرة مع الكيان الإسرائيلي، فهؤلاء قد باعوا ضمائرهم للشيطان، وخانوا الأمة والمقاومة والتي تمثل شرف وضمير وكرامة وعزة الأمة العربية والإسلامية".

وحول الموقف الإيراني والسوري في دعم المقاومة، في ضوء ترقب إسرائيلي لردة فعل دول شهدت الانتفاضة الشعبية تجاه القضية الفلسطينية، قال: ان "الموقف الإيراني والسوري هو موقف مبدئي من الصراع العربي الإسلامي مع الكيان الصهيوني وهو الدعم اللامحدود لقوى وفصائل المقاومة في فلسطين ولبنان في مختلف المجالات وعلى كل المستويات ولاسيما العسكري تدريبا وتسليحا وكذلك في المجال السياسي والدبلوماسي في هذه المواجهة".

وأشار ان "هذا الأمر هو الذي غيّر معادلة الصراع مع الكيان الصهيوني ورجح موازين القوى لصالح المقاومة في فلسطين ولبنان وموقف الجمهورية الإسلامية وسوريا اليوم الرافض للعدوان الصهيوني الإجرامي على شعب غزة والداعم والمساند للفصائل المقاومة في غزة وأهلنا في غزة يأتي في هذا المسار وهذا السياق".

وعن موقف الرئيس المصري محمد مرسي من العدوان الإسرائيلي قال ان "قراره لسحب السفير المصري من فلسطين المحتلة ليس كافيا ولا يرتقي مستوى الحدث ولا يليق بنظام يدعي انه انبثق من رحم الثورات العربية. الربيع العربي سيفقد اسمه وقيمته الاخلاقية اذا لم تكن القدس المحتلة بوصلته وانهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين غايته".

وأضاف ان "المسألة هنا اكبر من إغلاق سفارة أو طرد سفير، المسألة ان كرامة امة تهان وتذل من خلال العدوان الصهيوني على شعبنا في فلسطين ولذلك المطلوب اليوم من النظام المصري أن يستعيد الدور المصري الريادي في الذود عن الكرامة العربية والإسلامية والعمل على تفعيل الدور العربي واتخاذ خطوات جدية وعملية لدعم الشعب الفلسطيني بكل بمختلف وسائله وتفعيل ورقة المقاطعة العربية والإسلامية للكيان الصهيوني سياسيا واقتصاديا وامنيا وإلغاء كافة الاتفاقات المذلة مع هذا الكيان الغاصب".

ولفت الى بعض الدول العربية التي "تقود محاولات ضد سوريا لكنها عجزت عن تحديد موقفها من العدوان على غزة"، قائلا: ان "ما يجري في سوريا من أعمال إرهابية ودعم وتسليح للجماعات المسلحة من قبل بعض الأنظمة العربية وتركيا وأميركا و"إسرائيل" هو جزء من المؤامرة الصهيواميركية على الأمة العربية والإسلامية ومحاولة بائسة في القضاء على مشروع المقاومة والممانعة للمشروع الصهيوني الاستكباري ولذلك من الطبيعي أن يكون موقف هذه الأنظمة هو موقف سلبي من العدوان الصهيوني على أهلنا في غزة ولا يستبعد أنها مشاركة في هذا العدوان بطريقة او بأخرى وإلا لما يجرؤ قادة هذا الكيان الإجرامي على ارتكاب هذه المجازر ضد الشعب الفلسطيني، ولذلك فهي تعتبر نفسها في خندق واحد مع المعسكر الامبريالي الصهيوني الإستكباري الاستعلائي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین