رمز الخبر: ۲۲۷۶
تأريخ النشر: ۲۸ آبان ۱۳۹۱ - ۱۵:۳۳
شدد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي على ان مؤتمر طهران يهدف الى تسهيل عقد اجتماعات بين المعارضة السورية ودمشق، بغية التوصل الى حل سوري - سوري سلمي، مؤكداً عدم جدوى الحلول التي تأتي من الخارج السوري.
شبکة بولتن الأخباریة: شدد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي على ان مؤتمر طهران يهدف الى تسهيل عقد اجتماعات بين المعارضة السورية ودمشق، بغية التوصل الى حل سوري - سوري سلمي، مؤكداً عدم جدوى الحلول التي تأتي من الخارج السوري.

وأكد صالحي في تصريحات صحفية ادلى ‌بها ‌على‌ هامش مؤتمر الحوار الوطني لحل الازمة السورية الذي انطلق صباح الاحد بطهران، حق الشعب السوري في التمتع بحرية‌ الاعلام وحرية‌ الاحزاب واجراء انتخابات رئاسية، مشددا على أن دمشق مستعدة لضمان هذه الاستحقاقات.

وأكد رئيس السلك الدبلوماسي الايراني أن مؤتمر طهران يستهدف تسهيل عقد اجتماعات بين المعارضة السورية مع دمشق، بغية التوصل الى حل سوري - سوري سلمي، لافتاً الى عدم جدوى الحلول التي تأتي من الخارج السوري.

ونوّه صالحي الى أن الجمهورية‌ الاسلامية الايرانية طرحت خطة مكونة من 6 نقاط لحل الازمة السورية، مؤكداً أن خطة بلاده قد تضمنت مقترحات المبعوث الاممي الاول الى سوريا كوفي أنان والجامعة‌ العربية واجتماع جنيف، لافتاً الى‌ أن طهران قد قدمت هذه الخطة الى‌كل من وزراء خارجية مصر وروسيا وتركيا والسعودية وسوريا والمبعوث الاممي الى‌ سوريا الاخصر الابراهيمي.

وأوضح الوزير الايراني ان العمل من أجل التوصل الى‌حل للازمة السورية بناء على خطة بلاده، يمضي على قدم وساق،‌ مؤكداً أن الجمهورية‌ الاسلامية الايرانية تريد أن يتمتع الشعب السوري بحقوقه المشرعة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین