رمز الخبر: ۲۲۳۴
تأريخ النشر: ۲۴ آبان ۱۳۹۱ - ۱۸:۴۱
أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن الشعب الفلسطيني وفصائله لن يتخلوا عن أسراهم الذين يخوضون معركة التحدي دفاعاً عن كرامة الأمة الإسلامية والعربية ومقدساتها.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن الشعب الفلسطيني وفصائله لن يتخلوا عن أسراهم الذين يخوضون معركة التحدي دفاعاً عن كرامة الأمة الإسلامية والعربية ومقدساتها.

وقال القيادي في الحركة أحمد المدلل: "إن الانتهاكات الإسرائيلية متصاعدة ضد الأسرى من خلال اعتقال حوالي 5000 أسير في سجون الاحتلال، إضافةً إلى عمليات استهداف الأسرى المحررين ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، والتي كان آخرها اعتقال الأخت المحررة منى قعدان".

وشدد على ضرورة التفاعل الجماهيري والإعلامي المحلي والإقليمي والدولي مع قضية الأسرى المضربين عن الطعام خاصة أيمن الشراونة المضرب عن الطعام لليوم 137، وسامر العيساوي لليوم 106، مطالباً في نفس الوقت الوسيط المصري بإيفاء دوره، والضغط على حكومة الاحتلال للالتزام ببنود الاتفاق، والإفراج عن الأسرى المحررين الذين أعيد اعتقالهم.

وطالب المدلل، فصائل المقاومة بالعمل على تحرير كافة الأسرى في سجون الاحتلال بكافة الوسائل المتاحة؛ حيث أثبتت تجربة "وفاء الأحرار" أن القوة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو.

ووجّه رسالة للأسرى في سجون الاحتلال، قال فيها: "استمروا في صمودكم وثباتكم فإن النصر قريب بقوتكم وعزيمتكم، إن ليالي السجن إلى زوال ولا يمكن لأحد أن ينسى أسرانا في سجون الاحتلال".

من جهته، تطرق المتحدث الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس ياسر صالح، إلى الانتهاكات ضد الأسرى، كاشفاً النقاب عن أن هناك 11 أسيرة في سجون الاحتلال، وحوالي 800 أسير مريض يعانون شتى أصناف الأمراض تمارس ضدهم سياسة الإهمال الطبي من قبل مصلحة السجون.

وأشار إلى "سياسة الاعتقال الإداري المخالفة للقانون الدولي وقوانين حقوق الإنسان، منوهاً إلى الاستهداف الأخير لحرائر فلسطين، وذلك عبر اعتقال قوات الاحتلال لزوجة الأسير والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي، إضافةً إلى اعتقال الأخت الأسيرة المحررة منى قعدان وذلك للضغط على الأسرى، ومحاولة لكسر إرادة وصمود أسرانا".

وطالب صالح، منظمة الصحة الدولية بتنفيذ التزامها بتشكيل لجنة تقصي الحقائق لكشف حقيقة ما يتعرض له أسرانا المرضي في مستشفى سجن الرملة.

واختتم كلمته بالتأكيد على أن "العدو لن ينال من عزيمة أسرانا وذويهم"، مناشداَ الجميع بالعمل على "مساندة قضية الأسرى حتى تحرير آخر أسير في سجون الاحتلال".

وفي كلمة أهالي الأسرى، أكد إبراهيم منصور "ضرورة زيادة التفاعل الشعبي والرسمي مع قضية الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام"، داعياً إلى "ضرورة تفعيل دور الإعلام بصورة أكبر لكشف الحقائق والانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى في السجون".

واستنكر قيام سلطات الاحتلال بإلغاء زيارة أهالي الأسرى مؤخراً، واعتبرها عقاباً لصمود الأسرى وذويهم في وجه العدو.

وأشار منصور إلى أن "اعتقال قوات الاحتلال لذوي الأسرى إنما يكشف الإفلاس الصهيوني في مواجهة الأسرى الأبطال الذين يخوضون أشرف المعارك للدفاع عن الأمة العربية والإسلامية"، مطالباً المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بالقيام بواجبها من أجل تحرير الأسرى.
الكلمات الرئيسة: الجهاد الإسلامي

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :