رمز الخبر: ۲۱۷۲
تأريخ النشر: ۲۲ آبان ۱۳۹۱ - ۱۲:۱۳
ترتفع النار النزاعات بين آل سعود؛
مع النظر إلى هذه الخلافات من جهة وأیضا رغبة الولایات المتحدة الخفیة لإزاحة عبدالله بن عبدالعزیز من جهة أخری، من الممكن أن یشتد الصراع بین آل سعود.
شبکة بولتن الأخباریة: البنیة الهشة لحكومة السعودية والمخاوف بشأن موجة الصحوة الإسلامية وفي نفس الوقت وفاة الأمراء السعوديين وفضائح الأخلاقیة في هذه الأسرة، يؤمن الأمل للمحتجین في هذا البلد.

آل سعود في منتصف القرن الثامن عشر بواسطة عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل، وصلت إلی الحکم علی السعودیة وتحكم حتى الآن على أجزاء من شبه الجزیرة العربیة.



والسلطة هي في يد سلالة آل سعود منذ عام 1932 المیلادي ونسبوا اسم البلاد لاسم العائلة.

"الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود" الملك السعودي الآن 87 عاما من العمر، ونظرا لمختلف الأمراض، هناك كل إمكانية لوفاته.

وقد أدى هذا منذ نحو سنة، من وفاة الأمير "سلطان بن عبد العزيز آل سعود" ولي العهد السعودي إلی زیادة المنافسة بين الأمراء السعوديين لخلافة الملك عبد الله.

الحيازة علی وزارة الداخلیة؛ نقطة الاختلافات بین آل سعود

بعد وفاة "نایف"، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز يعين نائب مدير الأمن لوزارة الداخلية  ومن هنا یعرض رغبته للخلافة، حيث العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، عین محمد بن نايف وزیرا للداخلیة السعودیة وتم عزل أحمد بن عبد العزيز من هذا المنصب.

الکثیر یعتقدون أن الخلاف بين وزير الداخلية السابق وبن نايف قد نشأ من ضعف شخصية أحمد بن عبد العزيز الذي هيمن فقط على 20 بالمئة من أمور الوزارة.

النزاع حول الهیمنة علی وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية هو مثال واحد من عمق الخلافات في هذه السلالة ولکن الصراع الحقیقي یتبین في مجلس الولاء السعودي.



إهمال العاهل السعودي لمجلس الولاء واستقالة أعضائه

أسس مجلس الولاء بأمر من الملك في عام 2006 وتولی واجب تعیین الملك وولي العهد في العائلة آل سعود وأولاد عبد العزیز مؤسس المملکة هم أعضاء هذا المجلس.

على الرغم من أن مجلس الولاء بدأ بأمر من العاهل السعودي لکن بعد حين انه خسر ثقة الملك عبد الله الملك أيضا لم یدفع الكثير من الاهتمام إلیه وهكذا لم عدد قليل من أعضاء ليس لديهم خيار سوى الاستقالة.

مع النظر إلى هذه الخلافات من جهة وأیضا رغبة الولایات المتحدة الخفیة لإزاحة عبدالله بن عبدالعزیز من جهة أخری، من الممكن أن یشتد الصراع بین آل سعود. 
 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین