رمز الخبر: ۲۰۹۵
تأريخ النشر: ۱۷ آبان ۱۳۹۱ - ۰۹:۵۲
ناشط بحريني:
أشار الناشط السياسي البحريني المعارض علي المشيمع نجل المعارض المعتقل حسن المشيمع أنه كان من المقرر اجراء عمليتين جراحيتين لوالده في السجن لكن تم اجراء واحدة فقط وبتاخير متعمد من قبل السلطات.
شبکة بولتن الأخباریة: أشار الناشط السياسي البحريني المعارض علي المشيمع نجل المعارض المعتقل حسن المشيمع أنه كان من المقرر اجراء عمليتين جراحيتين لوالده في السجن لكن تم اجراء واحدة فقط وبتاخير متعمد من قبل السلطات.

وقال المشيمع الابن الثلاثاء انه كان مقررا اجراء عمليتين في المستشفى العسكري قبل أسبوعين لاحدى عيون الوالد والتي تعاني من الورم السرطاني وأيضا من النخاع الشوكي وهي عملية دقيقة ومتعبة، ولم يسمحوا لطبيب الوالد إلا بالتواجد فقط وليس الإشراف أو المباشرة في العلاج، وبعد طول انتظار أجل الموعد إلى يوم الأحد 4 نوفمبر ولكن فقط تم اجراء عملية واحدة.

واضاف المشيمع الابن أن السلطات لن تطلق سراح الوالد ولن يسلموا التقارير إلى المحامي أو العائلة ولن يشرف على علاجه الطبيب الذي يختار وإنما يجري العملية أحد المختصين من مستشفى السلمانية ولم يتسن لنا لحد الآن معرفته.

وأوضح المشيمع أن والده كتب رسائل عديدة لإدارة السجن والنيابة بخصوص وضعه الصحي وحقه في العلاج والإحتفاظ بتقارير الفحوصات ومن الواضح أن السجانين ومسؤوليهم لا يكترثون بوضعه ولا حياته وهم غير صادقين وغير مؤتمنين، ولكن ونتيجة الغضب الشعبي والتفاعل الجماهيري تتحرك بعض الدوائر بصورة شكلية إيهاماً بأنها تولي موضوع صحة الوالد رعاية وأهمية الا ان الحقيقة بالشواهد تؤكد غير ذلك.

وشدد المشيمع على أن والده يتمتع بايمان وثقة قوية بربه ومعنوياته صلبة وهو يدعو لأبنائه وشعبه وإخوانه دوما بالحفظ والرعاية والتسديد وقد فوض أمره لله وتوكل عليه ومن يتوكل على الله فهو حسبه.

وتابع المشيمع أن نظام آل خليفة تعمد حرمان والده من العلاج وحمله مسؤولية وتدهور صحته وهم المسؤولين عن تعذيبه وهم أيضا الآن يتولون علاجه !!! يعني يقتل القتيل ويمشي في جنازته.

واعرب المشيمع عن تشاؤمه حيال نتيجة علاج والده بهذه الطريقة مشيرا الى أنه مهما يتوفر من علاج داخل السجن فلن يؤدي إلى تحسن وضعه كثيرا وهو معتقل فالمصابون بمرض السرطان عادة ما توفر لهم أجواء خاصة ورعاية إستثنائية وبيئة نظيفة وآمنة وليس إيداعهم في السجن، ناهيك أن عمر الوالد قد بلغ الـ 65 عاما والعمر ينقضي والجسم لا يتحمل كثيرا من العمليات والأذى النفسي، وأن ما يفعله النظام هو عملية قتل وتصفية بطيئة ربما تبدأ بالوالد ولا يعلم إلى أين ستصل.
الكلمات الرئيسة: المنامة ، علي المشيمع ، البحرين

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین