رمز الخبر: ۲۰۹
تأريخ النشر: ۰۹ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۵:۳۲
مصدر فرنسي يكشف
كشف مصدر فرنسي عن هجوم كان من المقرر ان يتم على سوريا في نفس الوقت الذي حدث فيه انفجار المقر الامني وهجوم الجماعات المسلحة على دمشق تقوم به جيوش صهيونية وغربية وعربية بعد الاستقرار على مرتفعات الجولان والانطلاق منها صوب دمشق .
شبکة بولتن الأخباریة: كشف مصدر فرنسي عن هجوم كان من المقرر ان يتم على سوريا في نفس الوقت الذي حدث فيه انفجار المقر الامني وهجوم الجماعات المسلحة على دمشق تقوم به جيوش صهيونية وغربية وعربية بعد الاستقرار على مرتفعات الجولان والانطلاق منها صوب دمشق .

ونقل مصدر اعلامي فرنسي لم يكشف عن هويته لموقع جهينة نيوز ان الاطراف المعادية لسوريا وفي ساعة الصفر شعروا بحالة احباط وصعوبة تنفيذ المخطط , فقد كانت العملية مخطط لها بمحاصرة واحتلال دمشق والسيطرة على الاسلحة الكيمياوية و الصواريخ السورية يكون بمقدور القوات الاجنبية دخول سوريا من عدة محاور دون ان تكون سوريا قادرة على انقاذ نفسها من هذا الموقف .

واضاف المصدر , في الوقت الذي كانت فيه كلنتون تتحدث عن هجوم واسع على سوريا فان الجيش ( الاسرائيلي ) كان يتأهب على حدود سوريا في حالة قصوى وكان الجيش الاردني والقوات العربية والامريكية كانت تنتظر الاشارة في الجنوب والجيش التركي تدعمه قوات عربية وامريكية في الشمال كما ان السواحل التركية شهدت تجمع للقوات البحرية الامريكية ومنها حاملة الطائرات ابراهام لينكولن التي تستقر في ميناء انطاكيه .

المصدر اضاف كذلك بانه لم تكن هناك حاجه للرجوع الى الارشيف لمراجعة كلمة كلنتون وما تخللها من مساحيق تجميل على الحدود السورية , وعندما تحدثت عن الهجوم العسكري على سوريا فهي اشارت الى استقرار الجيش اللبناني على الحدود مع سوريا ومنعت تحسين اوضاع اللاجئين السوريين ودعت العراق الى ارسال اثنين من الفيالق العسكرية الى الحدود كما تحركت القوات الاردنية رافقها هجوم غير مسبوق من رئيس الوزراء الاردني ضد سوريا تحدث فيه عن جميع الخيارات وعمد وزير الحرب الصهيوني باراك الى جمع قواته في الجولان وقام بزيارة خاطفة الى هناك لمتابعة اوضاع جنوده .

و قال المصدر , من المؤكد ان هذا الخبرلم تتناوله وسائل الاعلام ولم تتم الاشارة الى تجمع القوات الصهيونية والامريكية على مرتفعات الجولان كما لم يصل الاعلام خبر تجمع القوات السعودية والقطرية والاردنية والاماراتية اضافة الى الفرنسية على الحدود مع لبنان بالقرب من منطقة الزبداني القريبة من دمشق .

المصدر اكد بان ارسال سفن روسية في البحر الاسود الى سوريا في البحر المتوسط وسفن اخرى في بحر البلطيق وتحريك 26 قطعه بحرية من المحيط الهادئ لم يكن الرساله الروسية الوحيدة وانما كانت هناك رسالة اخرى جاءت عن طريق مسؤول رفيع عسكري المستوى قال فيها انه يامل ان لاتقوم حرب عالمية ثالثه يشعلها الغرب , هذا الطلام قاله من على ظهر سفينه روسية تحمل المروحيات السورية التي ارسلت بهدف اجراء اصلاحات فنية عليها في روسيا , لكن هدف هذا المسؤول الروسي لم يكن مجرد توجيه النقد للغرب لان سوريا كانت جاهزة لخوض الحرب حتى بدون هذه السفينة ولهذا فان تلك الرساله كانت موجهة الى امريكا التي جمعت قواتها في تركيا لكن روسيا سارعت الى القول بانها على استعداد لارسال هذه المروحيات جوا في اشارة الى قدرتها على فتح جسر جوي مع سوريا يضاف الى تحريك غواصات نووية روسية بعيدا عن اي ضجة اعلامية .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین