رمز الخبر: ۲۰۸۵
تأريخ النشر: ۱۶ آبان ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۱
نظم عشرات الآلاف من اليونانيين الغاضبين مسيرة اخترقت العاصمة أثينا اليوم الثلاثاء قبل تصويت حاسم في البرلمان على مجموعة جديدة من جراءات التقشف التي لاتحظي بشعبية.
شبکة بولتن الأخباریة: نظم عشرات الآلاف من اليونانيين الغاضبين مسيرة اخترقت العاصمة أثينا اليوم الثلاثاء قبل تصويت حاسم في البرلمان على مجموعة جديدة من جراءات التقشف التي لاتحظي بشعبية.

ودعا وزير المالية اليوناني يانيس ستورناراس البرلمان اليوم الثلاثاء الى الموافقة على حزمة تقشف بهدف تجنب افلاس البلاد في وقت يشارك أكثر من ثلاثين ألف متظاهر في مسيرة بالعاصمة اليونانية.

وقال ستورناراس خلال جلسة نقاش بشأن الحزمة التي تشمل استقطاعات جديدة للمعاشات وزيادة الضرائب ورفع سن التقاعد الى 76 عاما بالاضافة الى اجراء تعديلات لجعل فصل موظفي القطاع الحكومي أسهل بانه "يجب علينا تمرير برنامج التقشف من أجل تجنب افلاس صعب".

ونظمت النقابات العمالية في اليونان اليوم ضرابا لمدة 84 ساعة احتجاجا على هذه الاستقطاعات, مما تسبب في توقف حركة النقل العام والرعاية الصحية وخدمات أخرى في أنحاء البلاد.

ويأتي الاضراب العام في وقت يستعد فيه نواب البرلمان للتصويت مساء غد الأربعاء على مشروع قانون للتقشف يهدف الى تقليص 5ر31 مليار يورو (2ر71 مليار دولار) من النفقات الحكومية خلال عامين.

وكان البرلمان وافق على موازنة العام المقبل مساء أول أمس الأحد. ورغم أنه من المتوقع أن تفوز الحكومة بالأغلبية في تمرير مشروع القانون, لا يزال رئيس الوزراء أنتونيس ساماراس يواجه معارضة حيال الاستقطاعات من شريكيه في الائتلاف الحكومي هما حزب باسوك الاشتراكي وحزب اليسار الديمقراطي.

وفي حال رفض البرلمان مشروع القانون, ستواجه اليونان خطر انقطاعها عن الحصول على قروض الانقاذ من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي (الترويكا).

وفي بروكسل, قلل سيمون أوكونور المتحدث باسم أولي رين المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية, من التقارير التي تقول بأنه من المحتمل ألا يصدر قرار بشأن شريحة الانقاذ التالية حتى نهاية الشهر.

وتسبب الاضراب الذي يستمر لمدة يومين في توقف الرحلات لعدة ساعات بينما ظلت العبارات راسية في الموانئ في أنحاء البلاد وتوقفت حركة القطارات بما فيها شبكة مترو أثينا وسيارات الأجرة "التاكسي". واقتصر عمل المستشفيات على الحالات الطارئة فيما أغلقت المدارس والمصالح الحكومية والشركات.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین