رمز الخبر: ۲۰۸۴
تأريخ النشر: ۱۶ آبان ۱۳۹۱ - ۱۹:۴۰
لافروف:
جدد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف تاكيده على موقف بلاده الثابت من الازمة‌ السورية واستمرار امدادها بالاسلحة الدفاعية لكنه ثمة من يزود المعارضة المسلحة باسلحة هجومية حيث يوجد اكثر من 50 صاروخ من طراز استينغر لدى المسلحين في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: جدد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف تاكيده على موقف بلاده الثابت من الازمة‌ السورية واستمرار امدادها بالاسلحة الدفاعية لكنه ثمة من يزود المعارضة المسلحة باسلحة هجومية حيث يوجد اكثر من 50 صاروخ من طراز استينغر لدى المسلحين في سوريا.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة في عمان، الثلاثاء، إنه "في حال الحديث عن انقاذ حياة الناس فيجب وقف نزيف الدم من قبل الحكومة والمعارضة ، ولهذا يجب عودة مراقبي الامم المتحدة وزيادة عددهم ومن ثم البدء بالمفاوضات".

واوضح لافروف ان روسيا لا تنوي ادخال اية تعديلات في موقفها تجاه سوريا، قائلا "لدينا موقفنا الخاص ونحن لا نخفيه ولا نخجل منه ولا ننوي تغييره"، مضيفاً ان الغرب مستعد لاستخدام جميع الوسائل لأجل رحيل الرئيس السوري.

واستطرد قائلا "يدعوننا الى اتخاذ موقف لرحيل بشار الأسد ومن ثم، في حال لم يرحل، فإن جميع الوسائل مبررة"، مؤكدا أن "روسيا لن تؤيد ابدا موقف الدعوة الى وجوب رحيل الأسد".

واضاف الوزير الروسي "كثيرون اليوم يقولون انهم مستعدون لتطبيق اعلان جنيف ولكن على الرئيس السوري بشار الأسد الرحيل، نحن لم نؤيد ابدا هكذا موقف ولا يمكن لسياسي مسؤول القيام بهذه الخطوة".

واشار لافروف الى لقاءه ، رئيس الوزراء السوري السابق مع رياض حجاب والمتواجد حاليا بعمان، الثلاثاء، قائلاً إن "هدفه الاتفاق على كيفية وقف العنف ونزيف الدم. ولحل الأزمة السورية علينا التوافق والحوار ونحن نحاول اقناع السلطات والمعارضة بوقف نزيف الدم وفق اعلان جنيف"، موضحا "هناك من لا يهتم بمصير السوريين، يريدون رأس الأسد".

وشدد الوزير الروسي على ان قوام مجلس انتقالي يدير الاعمال في سورية يجب ان يحدده السوريون فقط، وليس اللاعبين الخارجيين "فيما يخص قوام الهيئة الانتقالية الادارية التي دار الحديث عن تشكيلها خلال مؤتمر جنيف فليس نحن من يحدده (القوام) وليس الاميركيين وليس العرب ايضا، بل السوريون بأنفسهم".

وتابع القول "وهذا ما تمت صياغته في اعلان جنيف، بان قوام المجلس يجب ان يتشكل بناء على اتفاق متبادل بين الحكومة والمعارضة".

وعقد اجتماع جنيف في 30 يونيو الماضي بشأن الازمة السورية وحضرها وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن -روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا- الى جانب مندوب تركيا والكويت وقطر والامين العام للامم المتحدة بان كي مون والامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، في غياب مندوبي ايران والسعودية، وقال البيان الختامي للمحادثات، إن المجلس الانتقالي يجب تشكيلها "على أساس التراضي بين الأطراف".

وعن موضوع الاسلحة الكيمياوية لدى سوريا، استبعد لافروف احتمال استخدام النظام السوري للأسلحة الكيمياوية، قائلا: حصلنا على تأكيدات هامة بهذا الشأن".

وأكد لافروف أن روسيا لا تورد إلى سوريا سوى الأسلحة الدفاعية بموجب عقود تم إبرامها سابقا، بينما تحصل المعارضة على الأسلحة الهجومية من الخارج، كاشفا عن ان "من يقوم بتسليح المعارضة لايزودها بنظم دفاعية، تأكدت المعلومات حول وجود أكثر من 50 صاروخا من طراز ستينغر على الأراضي السورية، أنتم تعلمون لماذا تستخدم صواريخ ستينغر، خاصة وأن قادة ما يسمى بـالجيش السوري الحر ذكروا مرارا أن الطائرات المدنية ستكون أهدافا مشروعة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین