رمز الخبر: ۲۰۱۰
تأريخ النشر: ۱۲ آبان ۱۳۹۱ - ۱۶:۵۲
حركتا حماس والجهاد:
عبرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين عن أسفهما لتصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأخيرة التي اعتبر فيها أن فلسطين هي "غزة والضفة والقدس الشرقية" وتنازله عن حق العودة الذي أقرته المواثيق الدولية.
شبکة بولتن الأخباریة: عبرت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين عن أسفهما لتصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأخيرة التي اعتبر فيها أن فلسطين هي "غزة والضفة والقدس الشرقية" وتنازله عن حق العودة الذي أقرته المواثيق الدولية.

وأوضح المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن اقتصار فلسطين على "غزة والضفة والقدس الشرقية" عند البعض ينم عن جهل كبير لحقيقة وطبيعة الصراع في فلسطين، مؤكداً تمسك حركته بكل ذرة تراب في فلسطين التاريخية.

وقال شهاب إن " بالنسبة لنا يافا وصفد وحيفا وعكا والمجدل وباقي المدن الفلسطينية المحتلة عام 1948 نطالب بها قبل غزة والضفة".

وأضاف، بأنه لا أحد يستطيع أن يسقط هذا الحق ولا أحد يستطيع أن يسقط حق العودة. وان من يتحدثون غير ذلك (في إشارة إلى تصريحات عباس الأخيرة) إنما يريدون إسقاط هذا الحق والذي بدورنا لن نسمح لهم بذلك.

وفي السياق ذاته، صرح عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق بان تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مؤسفة ومرفوضة ولا تعبر عن شعبنا.

وقال الرشق في تصريح نشره على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر :"أن تصريحات السيد محمود عباس للتلفزيون الإسرائيلي مؤسفة ومرفوضة وهي لا تعبر عن شعبنا الفلسطيني بحال من الأحوال''.

وأكد ان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ومدنهم وقراهم ومساكنهم التي هُجروا منها حق مقدس لا تفريط فيه، وأنه لا أحد كائنا من كان يملك الحق في التنازل عن حق العودة''.

وأوضح بأن شعبنا الفلسطيني لن يفرط بذرة تراب واحدة من أرض فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر". كما أنه لا أحد يملك التفريط بأرضنا .. فهي ليست موضعا للتنازل أو المساومة أو التفريط".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد صرح للقناة العبرية بأن فلسطين بالنسبة له هي حدود عام 1967، وهي باقي الأراضي التي احتلتها "إسرائيل" في هذا العام، وانه لا يريد حق العودة.

جدير بالذكر أن إسرائيل" على مدار العقود الماضية تسعى لشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفشلت في ذلك لتمسك الفلسطينيين به في كافة المحافل الدولية، خاصة أن هناك قرارات دولية تؤكد على هذا الحق الفلسطيني، ويأتي التنازل عن هذا الحق بالمجان من قبل رئيس السلطة الفلسطينية.
الكلمات الرئيسة: حماس ، الجهاد الإسلامي ، فلسطين ، غزة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین