رمز الخبر: ۱۹۶۸
تأريخ النشر: ۰۴ آبان ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۵
تبدلت كسوة الكعبة المشرفة فجر الخميس، ابتهاجاً بضيوف الرحمن الذين توافدوا للصعود على جبل عرفات فى "يوم عرفة" أعظم أيام الله.
شبکة بولتن الأخباریة: تبدلت كسوة الكعبة المشرفة فجر الخميس، ابتهاجاً بضيوف الرحمن الذين توافدوا للصعود على جبل عرفات فى "يوم عرفة" أعظم أيام الله.

وكان قد تسلم الكسوة الجديدة كبير سدنة بيت الله الحرام الشيخ عبد القادر الشيبي الأربعاء الماضي، وعمل على تركيب وإنتاج الكسوة الجديدة 240 عاملاً.

وبدأت مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة عقب صلاة الفجر، على يد 30 عاملاً من مصنع كسوة الكعبة المشرفة بمكة المكرمة.

الكسوة يتم تغييرها مرة واحدة في السنة، خلال موسم الحج، بينما تقطع الكسوة التي يتم إزالتها من الكعبة إلى قطع صغيرة، ويتم إهداؤها إلى كبار الشخصيات الإسلامية.

وتصنع كسوة الكعبة بمصنع "أم الجود" بمكة المكرمة من الحرير الطبيعي الخالص المصبوغ باللون الأسود، ويستهلك الثوب الواحد 670 كغم من الحرير الطبيعي، ويبلغ مسطح الثوب 658 متراً مربعاً، ويتكون من 47 طاقة قماش، طول الواحدة 14 متراً بعرض 95 سم، وتبلغ تكاليف الثوب الواحد للكعبة حوالي 20 مليون ريال سعودي، ويبلغ عدد العاملين في إنتاج الكسوة 240 عاملاً وموظفاً وفنياً وإدارياً.

وكسوة الكعبة منقوش عليها عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، "الله جل جلاله"، "سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم"، "يا حنان يا منان"، كما يوجد تحت الحزام على الأركان سورة "الإخلاص" مكتوبة داخل دائرة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

ويبلغ ارتفاع الثوب 14 متراً، ويوجد في الثلث الأعلى من هذا الارتفاع حزام الكسوة بعرض 95 سنتمتراً، وهو مكتوب عليه بعض الآيات القرآنية ومحاط بإطارين من الزخارف الإسلامية ومطرز بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب، ويبلغ طول الحزام 47 متراً، ويتكون من 16 قطعة.

كما تشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة المصنوعة من الحرير الطبيعى الخالص، ويبلغ ارتفاعها سبعة أمتار ونصف المتر وبعرض أربعة أمتار مكتوب عليها آيات قرآنية وزخارف إسلامية ومطرزة تطريزاً بارزاً مغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب، وتبطن الكسوة بقماش خام.

كما يوجد ست قطع آيات تحت الحزام، وقطعة الإهداء و11 قنديلاً موضوعة بين أضلاع الكعبة، ويبلغ طول ستارة باب الكعبة 7,5 متر بعرض أربعة أمتار مشغولة بالآيات القرآنية من السلك الذهبى والفضى، وعلى الرغم من ميكنة الإنتاج، فإن العمل اليدوى ما زال يحظى بالاهتمام.

وتستبدل الكسوة الداخلية للكعبة ذات اللون الأخضر، فلا تستبدل إلا على فترات متباعدة، لعدم تعرضها للعوامل الجوية، مما يساعد على حمايتها وتماسكها لفترات طويلة، وكسيت الكعبة فى الجاهلية قبل الإسلام، وكان أول من كساها كسوة كاملة هو تبع أبى كرب أسعد ملك حمير فى عام 220 قبل الهجرة، وتقول رواية أخرى أن أول من كسا الكعبة جزئيا هو سيدنا إسماعيل عليه السلام.

وفى عهد قصى بن كلاب فرض على قبائل قريش رفادة كسوة الكعبة سنويا بجمع المال من كل قبيلة كل حسب مقدرتها، حتى جاء أبو ربيعة بن المغيرة المخزومى وكان من أثرياء قريش فقال:" أنا أكسو الكعبة وحدى سنة، وجميع قريش سنة"، وظل يكسو الكعبة إلى أن مات، وكانت الكعبة تكسى قبل الإسلام فى يوم عاشوراء، ثم صارت تكسى فى يوم النحر (عيد الأضحى)، وبعد فتح مكة فى العام التاسع الهجرى كسا الرسول صلى الله عليه وسلم فى حجة الوداع الكعبة بالثياب اليمانية وكانت نفقاتها من بيت مال المسلمين.

وفى عهد الخليفة عمر بن الخطاب (رض) أصبحت الكعبة تكسى بالقماش المصرى المعروف بالقباطى وهى أثواب بيضاء رقيقة كانت تصنع فى مصر بمدينة الفيوم، وفى عهد معاوية بن أبى سفيان كسيت الكعبة كسوتين فى العام كسوة فى يوم عاشوراء والأخرى فى آخر شهر رمضان استعداداً لعيد الفطر.

أما الخليفة عثمان بن عفان (رض)، فقد كسا الكعبة المشرفة كسوتين فى آن واحد، وهو أول خليفة فى العصر الإسلامى يقوم بذلك، حيث تم كسوتها بالبرود اليمانية والقباطى المصري، بينما لم يتمكن على بن أبى طالب كرم الله وجهه، من كسوة الكعبة، بسبب انشغاله عليه السلام بوحدة المسلمين نتيجة الفتن والحروب الداخلية التي حدثت في عهده.

واستمر خلفاء العصر الأموى فى إرسال كسوة الكعبة المشرفة مرتين فى العام، إلا أنه فى نهاية عصرهم لم يرسلوها نظراً لقلة موارد الدولة، وانشغال الخلفاء بالاضطرابات التى حدثت فى ذلك العهد حسبما ذكر عدد من المؤرخين، حتى أن الكعبة طيلة تلك الفترة كسيت بالحلل، وبقى الحال على ما هو عليه حتى فى العصر العباسى، فلم يهتموا فى بداية عصرهم بكسوة الكعبة نتيجة انشغالهم بترسيخ دعائم الحكم العباسى، لكنهم التفتوا إليها فى عهد الخليفة المهدى، حيث كسا الكعبة أثناء تأديته الحج سنة 160هـ، ثلاث كسوات فى وقت واحد، من أجود أنواع: القباطى، والخز، والديباج، ليتواصل بعدها الاهتمام بكسوة الكعبة فى عصر المماليك والدولة العثمانية.

وتوقفت مصر عن إرسال كسوة الكعبة لما تولت المملكة العربية السعودية شرف صناعتها، ففى عام 1927م أصدر الملك عبد العزيز آل سعود أمراً بتشييد مصنع أم القرى لصناعة الكسوة الشريفة، وبعد ذلك بنحو 50 عاماً وفى يوم السبت الثامن من مارس 1977م، افتتح مصنع الكسوة الجديد بأم الجود بمكة المكرمة، فى عهد الملك خالد وكان الملك فيصل قد وضع حجر الأساس لهذا المصنع الذى يضم أقساماً مختلفة لتنفيذ مراحل صناعة الكسوة، ابتداء من صباغة غزل الحرير، ومروراً بعمليات النسيج، وعمليات التطريز، وانتهاء بمرحلة التجميع، ويعمل فى هذا المصنع حوالى 240 فنياً، بالإضافة إلى الجهاز الإدارى للمصنع، بإشراف الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوى التى أسند إليها الإشراف على المصنع منذ عام 1993م.
الكلمات الرئيسة: كسوة الكعبة المشرفة

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :