رمز الخبر: ۱۹۶۵
تأريخ النشر: ۰۴ آبان ۱۳۹۱ - ۲۰:۲۸
البحرين لها أهمیة استراتيجية إلى الرياض من الناحیة الاقتصادية في المنطقة ومن الناحیة الدینیة والجيوسياسية أیضا لها أهمیة وخاصة هي تبعد فقط 20 ميلا من الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية وألتي ربع الإنتاج العالمي للنفط لديها وأي انهیار للأمن والاستقرار في البحرين سوف ینتقل إلی المملکة العربیة السعودیة وبالتالي تحويل لتعطيل الأسواق العالمية .
شبکة بولتن الأخباریة: ثورة يوم 14 فبراير 2011في البحرين على الرغم من تطلعات شعب البحرين والسكان الشيعة  وهم یشکلون 85 في المئة من سکان البلد لكن هذه الثورة سببت الخوف والقلق للحكومات مثل آل سعود.

وفقا لتقاليد آل سعود، وبعد فترة وجيزة من  وصول الصحوة الإسلامية إلی قرب المنطقة الشرقية، لجأة لحماية المالية والسياسية والعسكرية کإختیارها الوحید وواصلت عملها أمام أنظار المجتمع الدولي.

المملكة العربية السعودية منذ بداية الانتفاضة الشعبية في البحرين، لجأة إلى دعم النظام آل خلیفة القمعي من ثلاث طرق السياسي والعسكري والمالي لمنع انتشار الصحوة الإسلامية في المنطقة الشرقیة.



أهمية البحرين إلی السعودية

البحرين لها أهمیة 
استراتيجية إلى الرياض من الناحیة الاقتصادية في المنطقة ومن الناحیة الدینیة والجيوسياسية أیضا لها أهمیة وخاصة هي تبعد فقط 20 ميلا من الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية وألتي ربع الإنتاج العالمي للنفط لديها
وأي انهیار للأمن والاستقرار في البحرين سوف ینتقل إلی المملکة العربیة السعودیة وبالتالي تحويل لتعطيل الأسواق العالمية .

وثمة عامل آخر هو السياسي مدعاة للقلق في السعودية، والبحرین الغیر مستقرة والغیر أمنة سوف تمیل إلی إیران وخاصة الشیعة في البحرین ینظرون إلی الثورة الإسلامیة الإیرانیة سنة 1979 بنظرة الشرف والمجد.

من هذه الحالات،
البحرین تمثل حساسیة بالغة للمملكة العربية السعودية وتعطي لآل سعود عذرا لقمع الإحتجاجات بأي وسیلة.

التوصل إلى حل سياسي

منذ بدء ثورة الشعب البحريني آل بدعم لا مثيل لها من آل خليفة من جهة، والمنظمات الإقليمية والمعاهدات والمجتمع الدولي من جهة أخرى، مانعت من التزلزل أكثر من اللازم لآل خلیفة.

قمعت انتفاضة البحرين من قبل الحاكم آل خليفة وآل سعود خلقت ظروف صعبة لشعب البحرين حيث أدت إلی إحتجاج الشیعة في المنطقة الشرقیة.

ونتيجة لذلك، فإن كلا من آل سعود وآل خليفة للسیطرة علی الیحرین والمنطقة الشرقیة البحرين والسعودية أثاروا قضیة الإنظمام البحرین للسعودیة بجدیة إلی التحالف المجلس التعاون لدول الخليج الفارسي.


وفقا للخبراء، تستند المملكة العربية السعودية على أربعة أسباب رئيسية لطرح هذا المشروع:

1- عدم القدرة على وقف الثورة الهائلة للشعب البحريني

2- مخاوف آل سعود من الضربة الأمنیة _ السیاسیة مثل ثورة تونس، مصر واليمن

3- تغيير الخريطة الجغرافية للسكان الساحل الشرقي للخلیج الفارسي لتدمير السكان الشيعة في البحرين

4- متابعة مبادرة دولية ألتي أمريكا وبريطانيا هي ورائها



الاستراتيجية العسكرية

الطريقة الرئيسية الثانية التي تخاذتها المملكة العربية السعودية منذ عام 2011، ضد ثورة 14 فبراير الشعبیة في البحرین، التدخل العسكري الغير مباشر ويلقبونها بالاستراتيجية "حرب بالوكالة".

القوات السعودية مع تغطية "درع الجزيرة" قد أرسلت الآلاف من العسكريين إلی البحرين، ونظرة إلى التاريخ هذه القوات ببساطة تثبت عدم مشروعیة وجودهم في البحرین.

قرار تشکیل هذه القوة «درع الجزیرة» في نوفمبر 1982 وفي الاجتماع الثالث لمجلس التعاون لدول الخليج الفارسي في العاصمة البحرینیة المنامة وأوصى مجلس وزراء الدول الأعضاء بشأن إنشاء قوة دفاع مشتركة وسميت بـ "قوات درع الجزيرة" .

بعد التطورات الأخيرة في البحرين، أعلن قائد قوة دفاع البحرين " الشيخ بن أحمد آل خليفة " وبموجب الاتفاقية، الدول الست في مجلس التعاون الخليجي الفارسي، إقامة قواعد عسكرية دائمیة في البحرين لإستقرار القوات المشترکة ماتسمی بدرع الجزیرة.
   

وسائل الدعم المالي

دولارات السعودیة، أذا لم یعرفها أحد، لکن معروف جدا للمعارضین المسلحین في سوریا من جانب والأنظمة الديكتاتورية في الخليج الفارسي من جهة أخری.

من ناحية أخرى التمويل السعودي،لـ 80 في المئة من وسائل الإعلام العربية ودعم أكثر من 20 مليون دولار سنويا من وسائل الإعلام وسوف يؤدي ذلك إلى ظهور هذه العناوین في وسائل الإعلام العربیة في المنطقة :

القوات السعودية دخلت البحرين لضمان الأمن

_ ترحیب أوباما  بــ "الحوار الوطني" في البحرين

_ البیت الأبیض طلب من القوات العربیة بضبط النفس في البحرين

_ البحرین تحاکم ایرانیین بتهمة التجسس

_ وقد فرقت قوات الأمن البحرينیة المحتجين المعارضین

_ إرسال قوات " درع الجزیرة " لاستعادة الأمن في البحرين

_ ولي عهد البحریني: الحکومة لم تسکت قبال الذین ینشرون الفتن في البحرین

_ الشيخ يوسف القرضاوي: التطورات في البحرين، "ثورة طائفیة" و ....

وهکذا تستخدم آل سعود جميع مواردها للتركيز على قمع الثورات الشعبية في المنطقة، الإستراتيجية ألتي أظهرت في العقود الأخيرة مرارا وتكرارا عدم فعاليتها وإنتصار الثورة الإيرانية ضد حكم الشاه هي مثال ممتاز التي يمكن استخدامها كنموذج للمجاهدين في البحرين واليمن وغيرها من الدول الإسلامية.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین