رمز الخبر: ۱۹۶
تأريخ النشر: ۰۷ مرداد ۱۳۹۱ - ۱۷:۰۱
فر عشرات الآلاف من المسلمين من ديارهم في قرى نائية على الحدود مع بوتان الى مخيم للاجئين بولاية آسام في شمال شرق الهند .
شبکة بولتن الأخباریة: فر عشرات الآلاف من المسلمين من ديارهم في قرى نائية على الحدود مع بوتان الى مخيم للاجئين بولاية آسام في شمال شرق الهند .

وقالت الشرطة إن عدد القتلى في الاشتباكات التي دارت بين قبيلة بودو وسكان مسلمين ارتفع إلى 40 قتيلا ليل الأربعاء بعد العثور على أربع جثث أخرى. وفتحت الشرطة النار على مجموعات مسلحة بهراوات ورماح لانتهاكها حظرا للتجوال.

وأشعلت مجموعات مسلحة النار في مئات المنازل وكثير منها من الطوب اللبن خلال الاضطرابات المستمرة منذ ما يقرب من أسبوع.

ويقول مسؤولون محليون إن 150 ألف شخص نزحوا عن ديارهم بسبب الاشتباكات.

وتفتقر كثير من مخيمات النازحين للغذاء والماء والأمن. وأحاط لاجئون غاضبون بمجموعة من نواب الولاية لدى تفقدهم مخيما في بيجني يوم الأربعاء وطالبوا باتخاذ إجراء.

ويعيش في شمال شرق الهند أكثر من 200 جماعة عرقية.

واندلعت أحداث العنف الأخيرة بعد أيام من فيضانات تسببت في مقتل أكثر من 100 شخص وتركت 400 ألف على الأقل بلا مأوى في آسام.

ويشعر أبناء قبيلة بودو أنهم مهمشون بسبب موجات المهاجرين التي تدفقت على منطقتهم منذ الخمسينات ويتهمون الحكومة المركزية بالسماح بدخول المهاجرين لكسب أصوات انتخابية.

وفي 1983 قتل ما لا يقل عن 2000 شخص معظمهم مهاجرون من بنجلادش في اشتباكات بوسط آسام.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین