رمز الخبر: ۱۹۱۲
تأريخ النشر: ۰۲ آبان ۱۳۹۱ - ۱۶:۱۹
اجتمع المبعوث الأممي والعربي المشترك الى سوريا الاخضر الابراهيمي ،يوم الاثنين، مع ممثلين عن "التكتل الوطني الديمقراطي السوري" المعارض والذي يضم 13 حزبا وتيارا وشخصيات مستقلة، حيث بحث الإبراهيمي طروحات التكتل لحل الأزمة في سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: اجتمع المبعوث الأممي والعربي المشترك الى سوريا الاخضر الابراهيمي ،يوم الاثنين، مع ممثلين عن "التكتل الوطني الديمقراطي السوري" المعارض والذي يضم 13 حزبا وتيارا وشخصيات مستقلة، حيث بحث الإبراهيمي طروحات التكتل لحل الأزمة في سوريا.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن "الإبراهيمي استمع من التكتل حول امكان وقف العنف من قبل كافة الاطراف اضافة الى طروحات التكتل حول حل الازمة في البلاد"، مشيرة إلى أن "التكتل قدم رؤيته في المرحلة الاخيرة وكيفية الخروج من الازمة كما قدم عدة نقاط تتمحور حول العمل المسلح وكيفية الهدنة التي ايدها بشكل تام خلال عيد الاضحى".

ودعا الأخضر الإبراهيمي في مؤتمر صحفي عقده بدمشق، الأحد، أطراف النزاع إلى إحلال هدنة في عيد الأضحى عبر وقف القتال "بقرار منفرد"، مشيرا الى أن جميع الأطراف التي التقاها في دمشق من المسؤولين والمعارضة الداخلية السلمية والخارجية بالإضافة الى بعض الجماعات المسلحة وافقت على مقترحاته بخصوص الهدنة.

في حين قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ، يوم الأحد، إن الإبراهيمي أخبره من دمشق أنه لا جديد في موضوع وقف إطلاق النار في سوريا خلال عيد الأضحى.

من جهتها؛ قالت امين عام (حزب الشباب للعدالة والتنمية) العضو في التكتل بروين ابراهيم خلال لقاء الابراهيمي "يجب توافر حل جذري وفوري للازمة التي تعيشها البلاد".

في حين أعرب امين عام حزب التضامن الديمقراطي سليم عبدالوهاب الخراط عن "شكر الابراهيمي على جهوده في البحث عن حل للأزمة السورية"، مضيفا "يجب أن يكون هناك خارطة طريق واضحة المعالم للتعامل مع كافة القوى على الساحة الوطنية".

وقال امين عام الحزب الديمقراطي شوكت عثمان إن " الاخضر الابراهيمي يتفهم القضية السورية تماما وطالبناه بأن يكون هناك حوار وطني كبير خارج سوريا لكي يجتمع كل من له يد في الازمة السورية في الخارج".

وبحث الابراهيمي، يوم السبت، مع وفد من "هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي السورية" المعارضة، سبل حل الأزمة السورية، وتحقيق هدنة ووقف لإطلاق النار بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة خلال عطلة عيد الاضحى.

والتقى الإبراهيمي الأحد، مع الرئيس بشار الاسد بعد ان كان وصل الى دمشق يوم الجمعة، كما التقى السبت بوزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم.

وأعلن الإبراهيمي مرارا أن الأزمة في سورية خطيرة ومتفاقمة, معتبرا أن مهمته في حل الأزمة السورية صعبة، وهي تقريبا مستحيلة, كما انه لا يستطيع تنفيذ مهمته في سورية بدون دعم وإجماع من مجلس الأمن الدولي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین