رمز الخبر: ۱۸۸۲
تأريخ النشر: ۰۱ آبان ۱۳۹۱ - ۱۳:۳۶
حملت رئاسة الحكومة اللبنانية في بيان لها، حزب المستقبل برئاسة رئيس وزراء السابق سعد الحريري مسؤولية محاولة اقتحام السراي الحكومي بعد انتهاء مراسم تشييع اللواء وسام الحسن في بيروت.
شبکة بولتن الأخباریة: حملت رئاسة الحكومة اللبنانية في بيان لها، حزب المستقبل برئاسة رئيس وزراء السابق سعد الحريري مسؤولية محاولة اقتحام السراي الحكومي بعد انتهاء مراسم تشييع اللواء وسام الحسن في بيروت.

وأعلن مكتب الاعلام في رئاسة مجلس الوزراء في بيان انه "بعد انتهاء مراسم تشييع اللواء الشهيد وسام الحسن ومرافقه في مسجد محمد الأمين في بيروت، وبعد الكلمة التي القاها رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة وما تضمنته من مواقف، دعي المشاركون مباشرة للتوجه الى السراي، وتكررت الدعوة اكثر من مرة بعبارات تحريضية، فتحركت مجموعات من المتظاهرين في اتجاه السراي الكبير واعتدي على القوى الامنية ما اوقع اكثر من خمس عشرة اصابة في صفوف العسكريين".

وإذ وضعت رئاسة الحكومة هذه الحقائق في تصرف الرأي العام، حمّلت "الجهات التي حرّضت، بالشعارات والممارسات والمواقف التي اطلقت، مسؤولية محاولة اقتحام السراي الكبير وما نتج عنها من تداعيات، مع ما يعني ذلك من استهداف لمؤسسة مجلس الوزراء وما ترمز اليه وطنيا وسياسيا وشعبيا"، مشيرة الى انه "لا يكفي ان تصدر بيانات النفي عن المعرفة المسبقة بالدعوة الى اقتحام السراي الكبير، ولا ما تلاها من مواقف تبريرية".

وكان انصار حزب المستقبل وحلفائه قاموا مساء الاحد (21 أكتوبر) بتقطيع اوصال المناطق اللبنانية في بيروت والجنوب والشمال والبقاع، اضافة الى الاعتداء على المدنيين الامنين في اكثر من منطقة ما اسفر عن سقوط عدد من الاصابات، بعد انتهاء مراسم تشييع اللواء وسام الحسن الذي تم اغتياله في الاشرفية شرق العاصمة في تفجير استهدفه بسيارة مفخخة.
الكلمات الرئيسة: المستقبل ، الحكومة اللبنانية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین