رمز الخبر: ۱۸۲۶
تأريخ النشر: ۲۹ مهر ۱۳۹۱ - ۰۸:۵۶
مصادر:
أكدت مصادر مطلعة في الكويت‌ أن استخبارت السعودية وقطر تحاولات اسقاط الحكم في الكويت عبر تمويل المحسوبين على التيار الوهابي وتشجيع الناشطين لخلق حراك شعبي للاطاحة باسرة أل صباح.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت مصادر مطلعة في الكويت‌ أن استخبارت السعودية وقطر تحاولات اسقاط الحكم في الكويت عبر تمويل المحسوبين على التيار الوهابي وتشجيع الناشطين لخلق حراك شعبي للاطاحة باسرة أل صباح.

واكدت المصادر لشبكة نهرين نت الاخبارية،"ان معلومات هامة وقعت بايد اجهزة المخابرات الكويتية، تؤكد وجود دور خارجي وراء محاولات استغلال الحرية في البلاد والسعي لاطلاق تظاهرات منددة بالنظام العام، ومحاولة السيطرة على الحكم وسلب صلاحيات امير البلاد، بتبريرات التغيير وتحقيق الديمقراطية في البلاد"، مشددا على "ان اجهزة تابعة للمخابرات السعودية والقطرية تقف وراء هذا المشروع الذي ياخذ طابع «الحراك الشعبي»".

وأضافت "ان اموالا تقدر بعشرات الملايين من الدولارات تم توزيعها من قبل مندوبين يعملون لمصلحة المخابرات السعودية وقطر، على بعض النواب السابقين وناشطين معارضين، من المحرضين والناشطين لخلق حراك شعبي في "ساحة الارادة" مقابل مبنى مجلس الامة، وفي الديوانيات في مناطق قبلية من الكويت مثل مدينة "الجهراء"، بهدف العمل على اسقاط نظام اسرة أل الصباح في الكويت".

ويتناقل بعض كبار الشخصيات من البيوتات الثرية في الكويت ولها ابناء ناشطون في العملية السياسية،"ان لديهم معلومات دقيقة تؤكد ان السعودية تسعى للاستيلاء على الكويت من خلال نواب وشخصيات قبلية وخاصة من المحسوبين على التيار الوهابي المتشدد وان رئيس جهاز المخابرات السعودي بندر بن سلطان، عازم على دعم وتقوية المحسوبين على السعودية وتمويلهم بميزانية مفتوحة من المال لشراء الذمم وخاصة شراء ولاءات ضباط كبار في الجيش الكويتي والحرس الوطني ووضع نهاية لما يسميه بندر بن سلطان «تمرد ال الصباح على السعودية» ورفض الكويت لمشروع الوحدة بين دول اعضاء مجلس التعاون الذي اقترحه ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز قبل بضعة شهور".

وتشهد الكويت معارضة قوية لامير الكويت ومحاولات لتحويل منصب امير البلاد الى منصب شرفي لايملك من قرارات الحكم شيئا، وابرز وجوه هذه المعارضة هم من التيار الوهابي السلفي وتيار القبائل حيث يرتبط اغلب رموزه بالسعودية وبعلاقات مع مسؤولين في اجهزة امنية في السعودية حسب ما يؤكده المعارضون لهم، وبعضهم هم من حملة الجنسية السعودية بالاضافة الى جنسيته الكويتية، ولكن بعض هذه الاطراف تراجعت عن معارضة الامير وارسلت رسائل للامير او عبر تصريحات اعلامية بانها ترفض المس بالامير باي تصريحات مسيئة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین