رمز الخبر: ۱۷۹۵
تأريخ النشر: ۲۷ مهر ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۳
قتل 10 أشخاص على الأقل وجرح العشرات جراء قصف شنته ميليشيات تعمل لصالح وزارة الدفاع الليبية على بلدة بني وليد، التي يعتقد أنها لا تزال تشكل أحد معاقل الموالين للنظام السابق في البلاد.
شبکة بولتن الأخباریة: قتل 10 أشخاص على الأقل وجرح العشرات جراء قصف شنته ميليشيات تعمل لصالح وزارة الدفاع الليبية على بلدة بني وليد، التي يعتقد أنها لا تزال تشكل أحد معاقل الموالين للنظام السابق في البلاد.

وجاء هذا الحادث بعد اشتباكات عنيفة شهدتها مدينة بني وليد، الاربعاء عقب قيام القوات الموالية للحكومة الليبية بتنفيذ قرار "المؤتمر الوطني الليبي العام" ودخول المدينة وإلقاء القبض على المطلوبين بها. إلا أن القوات اضطرت للتراجع من داخل المدينة بعد أن واجهت مقاومة من قبل المسلحين الذين بداخلها.

وكان المؤتمر الوطني العام في ليبيا قد أجاز استخدام القوة لتعقب قتلة عمر شعبان، وهو شاب ساعد في اعتقال العقيد معمر القذافي العام الماضي.

وشعبان من بلدة مصراتة القريبة وكان هو من عثر على القذافي مختبئا في أنبوب للصرف في سرت في 20 أكتوبر2011.

ويعتقد أن منفذي جريمة قتل هذا الشاب يختبئون في بني وليد، التي ظلت معقلا لأنصار القذافي طيلة فترة الانتفاضة التي أطاحت في نهاية المطاف بحكمه.

وانتشرت حول مناطق من بني وليد قوات ميلشيات من مصراتة وبلدات أخرى تعمل معا في تحالف يدعى ‎درع ليبيا، "لواء الغربية"، التابع لرئاسة الأركان الليبية.

وحاول شيوخ قبائل التفاوض للتوصل إلى حل في الوقت الذي اتخذت فيه الميلشيات مواقعها حول أجزاء من البلدة واشتبكت أحيانا مع مقاتلين محليين.

وقال العقيد سالم الواعر المتحدث باسم مقاتلي بني وليد إن البلدة تعرضت منذ صباح الأربعاء للقصف من الجنوب والشرق والجنوب الشرقي وأضاف، أن مقاتلي بني وليد أوقفوا سيارة كانت تحمل أقنعة واقية من الغازات وقال أحد السكان أن 6 أشخاص قتلوا في بني وليد وأصيب العشرات.
وأكد مصدر في مستشفى بمصراتة ان ثلاثة مقاتلين من مصراتة وواحدا من بلدة زليتن قتلوا في هجمات مضادة من بني وليد وأصيب 23 آخرون.

يذكر أن المؤتمر الوطني العام في ليبيا كلّف لجنة من الحكماء وشيوخ القبائل برئاسة العمدة حسين حبّوني للقيام بوساطة لحل الخلافات القائمة على أساس وقف القتال وتسليم المطلوبين ودخول قوات من الجيش المركزي والشرطة لنشر الأمن والفصل بين المتقاتلين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :