رمز الخبر: ۱۷۹۱
تأريخ النشر: ۲۶ مهر ۱۳۹۱ - ۲۰:۰۷
معارض سوري:
أكد المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة السورية حسن عبد العظيم، تواجد "عصابات إجرامية" في الاراضي السورية‌ ودعا الدول المؤثرة في الوضع السوري كتركيا والسعودية ممارسة الضغوط عليها.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة السورية حسن عبد العظيم، تواجد "عصابات إجرامية" في الاراضي السورية‌ ودعا الدول المؤثرة في الوضع السوري كتركيا والسعودية ممارسة الضغوط عليها.

وفي حديثة لوكالة أنباء فارس، وصف عبد العظيم الجماعات المسلحة بأنها تمارس القتل والخطف وتدمير البنى التحتية.

ولفت إنه بامكان النظام السوري وضع حد للعنف بشكل احادي الجانب لان "المعارضة المسلحة سواء من المنشقين عن الجيش أو الذين يحملون السلاح من المواطنين، طرف سوري في الأزمة وابدوا استعدادهم لوقف العنف في حال أوقف النظام العنف من جانبه" على حد وصفه.

واكد ان مجموعات مسلحة أخرى وفدت من الخارج لا علاقة لها بطرفي النزاع أو عصابات إجرامية من السهولة كشفها وتطويقها".

وعن مهمة الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي وجولته في المنطقة، اكد ضرورة زيارة كل البلدان المعنية بالأزمة أو المؤثرة على أحد أطرافها.

واعتبر ذلك ضروريا من أجل نجاح مهمته.

وحول التصعيد التركي قرب الحدود المشتركة مع سوريا، أعرب عن أسفه الشديد لتبادل النيران بين الجانبين وهو مالايصب في مصلحة البلدين مشددا على ضرورة ضبط الاوضاع في المناطق الحدودية.
واشار الى دور تركيا في الأزمة السورية ووصفها بالطرف بسبب دعمها للمعارضة لافتا الى تاثيرات ايران ايضا على الوضع السوري لوقف العنف.

واكد على ضرورة التوصل الى توافق بين البلدان دائمة العضوية بمجلس الامن لايجاد حل للأزمة ونجاح مهمة الابراهيمي.

وحول بدء الحوار لايجاد مخرج للازمة أكد على ضرورة صنع الأجواء المناسبة "وانه لايقام الحوار في ظل العنف والفوضى والقتل".

واوضح ، ان ايران وتركيا والغرب والسعودية بامكانها ممارسة الضغوط على النظام والمعارضة لوقف العنف عند ذلك يمكن الحديث عن الدخول في عملية سياسية وحوار يثمر عن بناء دولة مدنية ديمقراطية.
الكلمات الرئيسة: سوريا ، تركيا ، السعودية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین