رمز الخبر: ۱۷۷۱
تأريخ النشر: ۲۶ مهر ۱۳۹۱ - ۱۳:۳۱
اعلنت دمشق اليوم الثلاثاء استعدادها للبحث في طرح وقف اطلاق النار الذي دعا اليه الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي لمناسبة عيد الاضحى مشددة على ان نجاحه يتطلب "تجاوب الطرفين"، فيما رحب المجلس الوطني السوري المعارض بدعوة الابراهيمي.
شبکة بولتن الأخباریة: اعلنت دمشق اليوم الثلاثاء استعدادها للبحث في طرح وقف اطلاق النار الذي دعا اليه الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي لمناسبة عيد الاضحى مشددة على ان نجاحه يتطلب "تجاوب الطرفين"، فيما رحب المجلس الوطني السوري المعارض بدعوة الابراهيمي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي ردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول الدعوة الى وقف للنار في عيد الاضحى، "ان نجاح اي مبادرة يتطلب تجاوب الطرفين. الجانب السوري مهتم بالبحث في هذا الطرح ونتطلع الى لقاء السيد الابراهيمي لنرى ما هو موقف الدول النافذة الاخرى التي اجرى محادثات فيها خلال جولته".

واضاف هل ستمارس هذه الدول "الضغط على المجموعات المسلحة التي تستضيفها وتمولها وتسلحها لكي تلتزم بوقف اطلاق النار هذا؟".

ودعا موفد جامعة الدول العربية والامم المتحدة الاثنين الى وقف لاطلاق النار في سوريا لمناسبة عيد الاضحى الذي يصادف في 26 تشرين الاول/ اكتوبر.

وكانت دمشق اعلنت الاسبوع الماضي ردا على دعوة من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لتطبق وقفا لاطلاق النار من جانب واحد، انها طلبت من بان ايفاد مبعوثين الى الدول التي تدعم "المجموعات المسلحة" والزامها بتوظيف نفوذها نحوهم من اجل وقف العنف قبل الدعوة الى وقف لاطلاق النار احادي الجانب، وسمت بين هذه الدول السعودية وقطر وتركيا.

من جهة اخرى، رحب ما يسمى بالمجلس الوطني السوري المعارض بدعوة المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي الى وقف اطلاق النار بمناسبة عيد الاضحى المبارك.

وقال رئيس المجلس عبد الباسط سيدا في الدوحة إنه يرحب بأي وقف للقتل، معتبرا أن الدعوة موجهة بالدرجة الاولى الى النظام السوري.

واضاف سيدا أن ما يسمى بالجيش الحر يقوم بعمل دفاعي، وحين تتوقف حرب النظام فمن الطبيعي أن يتوقف رد الجيش الحر، على حد قوله.

وأجرى المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الإبراهيمي محادثات في القاهرة مع وزير الخارجية المصري محمد عمرو.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية عمرو رشدي إن اللقاء شهد استعراض آخر التطورات الميدانية، والجهود الإقليمية والدولية لوقف نزيف الدم في سوريا.

ونقل رشدي عن وزير الخارجية تأكيده الموقف المصري الثابت المتمثل بحتمية الحفاظ على وحدة أراضي سوريا وسيادتها الإقليمية، ومن المقرر ان يزور الابراهيمي غدا لبنان، على أن يصل الى سوريا في وقت لاحق.

وقال مراسلنا في مصر إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافرورف سيلتقي مطلع الشهر المقبل الابراهيمي والرئيس المصري والأمين العام للجامعة العربية لبحث الأزمة السورية.

ميدانيا، حقق الجيش السوري تقدما كبيرا على الجماعات المسلحة في معظم المحافظات. وقالت مصادر رسمية إن وحدات من الجيش قضت على عدد من المسلحين ودمرت تجمعات لهم في ارياف حمص ودمشق وتمكنت من مصادرة أسلحتهم.


الكلمات الرئيسة: سوريا ، دمشق ، عيد الأضحى

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین