رمز الخبر: ۱۷۶۶
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: ۲۶ مهر ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۳
ذكرت صحيفة لبنانية ان بعض الأصوات المطالبة تعالت للإطاحة بالنظام الملكي كلياً مستفيدين في ذلك من ظاهرة ارتفاع الاسعار في الاردن رغم تصريح نائب المراقب العام للاخوان المسلمين بانهم لن يتبنون هذه السياسة .
شبکة بولتن الأخباریة: ذكرت صحيفة لبنانية ان بعض الأصوات المطالبة تعالت للإطاحة بالنظام الملكي كلياً مستفيدين في ذلك من ظاهرة ارتفاع الاسعار في الاردن رغم تصريح نائب المراقب العام للاخوان المسلمين بانهم لن يتبنون هذه السياسة .

وقالت الصحيفة ان الاردن لم يسلم من تداعيات ثورات الشعوب العربية، وإن كانت احتجاجاته «بسيطة» مقارنة بمليونيات تونس ومصر، فقد شهدت الاردن خلال الفترة الماضية تصعيداً في مطالب الحركات السياسية من جهة وحراك الشارع من جهة ثانية، اضافة إلى الحديث عن ضرورة تقليص صلاحيات الملك عبد الله الثاني.

واشارت الصحيفة الى ان إصرار «الإخوان» على مقاطعة الانتخابات التشريعية، ودعوتها منذ عدة أشهر إلى تظاهرات أسبوعية تطالب بالإصلاحات السياسية، فلا يرى فيه البعض سوى محاولة لدفع النظام نحو طاولة التفاوض من جديد، لتنتهي بمشاركة الجماعة في الانتخابات، وذلك بغرض الحصول على تمثيل سياسي بارز، قد يخولها مستقبلاً السيطرة على النظام حسب الصحيفة .

واضافت ان بعض الناشطين يرون أن إستراتيجية الملك عبد الله في احتواء الاحتجاجات والمطالبة بالإصلاح تنطوي على إلقاء اللوم على الحكومة والبرلمان، فحين تشتد الاحتجاجات ضد الحكومة يفرض هو بعض الإجراءات الإصلاحية، فتظهر حكومته بالصورة السيئة، ويكون هو قد تفهم مطالب شعبه، وخير مثال على ذلك تجميد قرار ارتفاع أسعار المحروقات الصادر عن الحكومة، الأمر الذي تلفت إليه ورقة صادرة عن معهد كارنيغي للدراسات الشهر الماضي، حيث تشير إلى أن «المملكة جعلت عدداً من مؤسساتها كبش فداء كهدف للسخط العام، ومن بينهما أساساً البرلمان ورئيس الحكومة. ولكن المملكة تحديداً والاستخبارات والأمن المركزي بقوا خارج اللوم».

ولكن يبدو أن السلطة فشلت حتى الآن في وضع إصلاحات سياسية حقيقية، أو التعلم مما يدور حولها في المنطقة، بل أنها لجأت أكثر من قبل إلى طلب المساعدات المالية من «صندوق النقد الدولي»، ومن مموليها الأميركيين والخليجيين وخصوصاً السعوديين.

ويدور الحديث اليوم عن احتمال لجوء الملك مجدداً إلى رفع الأسعار، في مقابل تهدئة الشارع عبر الإفراج عن المعتقلين السياسيين .
الكلمات الرئيسة: الاردن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

المنتشرة: ۱
تحت مراجعة: ۱
لايمكن نشره: ۰
Jacie
|
ITALY
|
1391/08/07 - 04:38
0
0
Taking the oervveiw, this post is first class
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین