رمز الخبر: ۱۷۳۳
تأريخ النشر: ۲۵ مهر ۱۳۹۱ - ۱۱:۳۳
ملتقيا نظيره الاذربايجاني
اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان العلاقات بين ايران وجمهورية اذربايجان اخوية وعميقة للغاية، وان اي عامل لا يمكنه ان يثير التفرقة بين شعبي البلدين.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان العلاقات بين ايران وجمهورية اذربايجان اخوية وعميقة للغاية، وان اي عامل لا يمكنه ان يثير التفرقة بين شعبي البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء بأن محمود احمدي نجاد اكد خلال لقائه مع نظيره الاذربايجاني، الهام علييف، بأن اي عامل يمكنه الفصل بين شعبي ايران وجمهورية آذربايجان وقال: ان العلاقات بين ايران وجمهورية آذربايجان اخوية وعميقة للغاية وليس بامكان مؤامرات وضجيج الاعداء المساس بها.

واضاف احمدي نجاد: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية آذربايجان، وعلى النقيض مما يريده جميع الشياطين والاعداء، تربطهما علاقات اخوية وتتمتعان بالكثير من المشتركات.

وتابع: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دعمت على الدوام استقلال وتطور وامن جمهورية آذربايجان وتعتبر تقدم الشعب الاذربيجاني بمثابة تقدم الشعب الايراني وتشعر بالسرور لذلك.

واكد على المزيد من تطوير العلاقات والاتصال بين البلدين وضرورة تعزيز التعاون في مختلف المجالات ومن ضمنها الطاقة والكهرباء والماء والتجارة وقال، انه ينبغي معرفة جميع طاقات التعاون بين البلدين وتفعيلها في مسار تطور ورخاء الشعبين.

وشدد رئيس الجمهورية على تقوية وتوطيد العلاقات الثقافية بين البلدين وقال: هنالك الكثير من الطاقات المناسبة لتبليغ وتقوية الثقافة الاسلامية في جمهورية آذربايجان وبإمكان البلدين تبادل وجهات النظر والخبرات في مسار تعزيز الثقافة والتربية الاسلامية، مشيرا الى ضرورة ترسيخ وتقوية العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

واردف: ان اعداء ايران وجمهورية اذربيجان مستاؤون من تقدم الشعبين ويسعون لاضعافنا كي يتمكنوا من فرض هيمنتهم الا ان طهران وباكو بامكانهما الى جانب بعضهما بعضا من دون اي قيود القيام باجراءات كبرى تصب في مصلحة الشعبين.

ودعا احمدي نجاد الى تعاون البلدين على الصعيد الدولي، واضاف: ان التعاون بين ايران وجمهورية آذربايجان كدولتين مستقلتين في المحافل الدولية يخدم مصلحة الشعبين وحتى شعوب المنطقة.

من جانبه اكد رئيس جمهورية آذربايجان في اللقاء، بان ايران وبلاده تربطهما جذور ثقافية ودينية مشتركة وقال: ان زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى باكو تعتبر بمثابة رسالة الى جميع الذين بصدد المساس بالعلاقات الاخوية بين البلدين.

واعتبر الهام علييف التضامن بين البلدين عاملا مهما في العلاقات العالمية وقال، انه على مر التاريخ لا يمكن العثور على شعبين يقفان جنبا الى جنب كالشعبين الايراني والآذربايجاني، وينبغي ترسيخ الصداقة القائمة بين البلدين اكثر من الماضي.

واشاد علييف بشخصية وجهود احمدي نجاد وعلاقاته الودية والاخوية التي اعتبرها بانها ادت الى اجراءات كبرى للمزيد من توثيق العلاقات بين الشعبين، مضيفا: ان ايران وجمهورية آذربايجان جارتان جيدتان احداهما للاخرى ولا تسمحان مطلقا للاخرين للمساس بالعلاقات بينهما.

واعتبر رئيس جمهورية اذربيجان كذلك حضور الرئيس احمدي نجاد في اجتماع القمة للدول الاعضاء في منظمة (ايكو) بأن من شأنه ان يؤدي الى تقوية الاجتماع.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین