رمز الخبر: ۱۷۱۴۵
تأريخ النشر: ۰۱ آذر ۱۳۹۶ - ۱۰:۵۱
أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الثلاثاء، أن بلاده ماضية قدما في تأسيس مفاعل نووي على أراضيها "شاء من شاء وأبى من أبى" رغم قلق بعض الأطراف من ذلك.

به گزارش بولتن نیوز، وحسبما أفادت وكالة أنباء الاناضول، قال أردوغان، في كلمة ألقاها خلال حفل أقيم داخل "مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات" في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة: "بعض الدوائر تسعى جاهدة إلى تقويض نشاط تركيا في مجال الطاقة".

وشدد أردوغان على أن "الجهود المبذولة لتقويض نشاط بلاده في مجال الطاقة ستذهب سدى، وتركيا ستواصل المضي قدما في تأسيس مفاعلها النووي شاء من شاء وأبى من أبى".

وتابع الرئيس التركي قوله: "الذين قدموا خدماتهم طواعية بالأمس للانقلابيين ولأرباب الوصاية، يعملون اليوم بيادق لمصلحة الجهات الساعية إلى تقويض استثمارات تركيا في مجال الطاقة".

وأكد أردوغان أن سياسات الطاقة والتعدين الوطنية لتركيا تشكل قوة دافعة هامة تسهم في تحقيق البلاد لأهدافها خلال السنوات المقبلة.

يذكر أن السلطات التركية تعمل حاليا على إنشاء مفاعل للطاقة النووية في ولاية مرسين جنوبي البلاد.

وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 20 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وإيجاد فرص عمل.

الكلمات الرئيسة: الاناضول ، استثمارات ، الوطنية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :