رمز الخبر: ۱۷۰۸۴
تأريخ النشر: ۲۴ آبان ۱۳۹۶ - ۱۱:۳۳
أكد جيش زيمبابوي اليوم الأربعاء استيلاءه على السلطة في هجوم يستهدف "مجرمين" محيطين بالرئيس روبرت موغابي لكنه بعث بطمأنة على أن الرئيس البالغ من العمر 93 عاما وأسرته "بخير".

به گزارش بولتن نیوز، وتلا ضابط في جيش زيمبابوي فجر الاربعاء عبر التلفزيون الرسمي بيانا مباشرة على الهواء أكد فيه ان البلاد لا تشهد انقلابا عسكريا وان الرئيس روبرت موغابي وأسرته بخير وما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس البالغ 93 عاما.

وقال الجنرال سيبوسيوي مويو وقد جلس بجانبه ضابط آخر ان "هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة"، مضيفا "نود أن نطمئن الامة الى ان فخامة الرئيس وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة".

وأكد البيان العسكري ان ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاما، مشيرا الى انه "حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع الى طبيعته" متوقعا عودة الامور الى طبيعتها بمجرد استكمال مهمته.

ونقلت الوكالة الفرنسية نقلا عن شاهد عيان أنه يسمع دوي اطلاق نار قرب مقر اقامة رئيس زيمباوي روبرت موغابي.

فيما دعت السفارة الاميركية في زيمبابوي رعاياها "للاحتماء" بعد استماع دوي انفجارات في العاصمة هراري.

الكلمات الرئيسة: زيمبابوي ، سيبوسيوي ، الفرنسية

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین